كأس ولي العهد: القادسة يسعى لاستعادة صدارة المجموعة الاولى

يسعى القادسية الى استعادة صدارة المجموعة الاولى عندما يلتقي النصر غدا في الجولة الرابعة من الدور الاول لبطولة كأس ولي عهد الكويت في كرة القدم.

ويلعب التضامن مع خيطان والجهراء مع كاظمة (المجموعة الاولى) غدا أيضا، على ان يلتقي الكويت مع اليرموك، السالمية مع الشباب، والفحيحيل مع الساحل (المجموعة الثانية) بعد غد.

في المجموعة الاولى، يبدو القادسية، حامل اللقب 6 مرات (رقم قياسي)، مرشحا فوق العادة لتجاوز النصر الرابع (ثلاث نقاط من ثلاث مباريات) واستعادة الصدارة من غريمه العربي (5 القاب) بعد ان حقق الاخير فوزه الثالث على التوالي في الجولة السابقة التي غاب عنها القادسية نفسه (6 نقاط من مباراتين)، رافعا رصيده الى 9 نقاط من ثلاث مباريات.

يملك القادسية، الذي تعادل مع المحرق البحريني 2-2 وديا قبل ايام، من الاسلحة ما يكفل له انتزاع النقاط الثلاث، فهو يضم في صفوفه النسبة الاكبر من لاعبي منتخب الكويت وعلى رأسهم الحارس نواف الخالدي وصالح الشيخ وطلال العامر وعامر المعتوق وحسين فاضل وبدر المطوع ومحمد راشد وعبدالعزيز المشعان، بالاضافة الى المحترفين الجزائري لازهر الحاج عيسى، البرازيلي كاريكا رودريغو، الاردني انس بني ياسين والسوري عامر السومة، فيما يغيب مساعد ندا، الموجود في المانيا للعلاج من الاصابة.

وفي الوقت الذي يبدو فيه القادسية مستقرا من الناحية الفنية بقيادة مدربه الكرواتي رادان غاسانين، يعيش النصر فترة من عدم التوازن بعد ان قرر مدربه الروماني تيتا فاليريو الرحيل دون سابق انذار متعللا بأسباب عائلية قبل ان تطوف الى السطح انباء تتناول عروضا وصلته من اندية خليجية عدة، تحديدا من دولة الامارات.

ولرأب الصدع في الفريق، سارعت الادارة الى تعيين مسير العدواني مدربا وكاسب غافل مساعدا له وذلك بصفة مؤقتة الى حين التعاقد مع مدرب أصيل.

وما يزيد الطين بلة ان النصر سيفتقد غدا جهود سعود المجمد المنتقل الى صفوفه من القادسية بالذات بموجب عقد اعارة لموسم واحد بعد تعرضه لاصابة ستبعده فترة طويلة عن الملاعب.

كما ان النصر لن يتمكن من الاستفادة من خدمات نجمه الليبي طارق التايب بعد ايقاف الاخير مباراتين اثر طرده في المباراة السابقة امام التضامن والتي انتهت بفوز نصراوي اول في البطولة جاء بهدف وحيد من توقيع اللاعب نفسه.

من جانبه، يسعى كاظمة الى البقاء قريبا من الصدارة، ولن يكتب له ذلك الا في حال تغلبه على الجهراء.

يملك كاظمة اربع نقاط من ثلاث مباريات يحتل بها المركز الثالث، فيما يشغل الجهراء المركز السادس قبل الاخير بنقطة واحدة من مباراتين.

وكانت الجولة السابقة شهدت تعادل كاظمة بقيادة هدافها الدولي يوسف ناصر مع خيطان، وصيف بطل الموسم الماضي، بنتيجة 2-2، فيما سقط الجهراء امام العربي 1-3.

وتشهد المباراة الثالثة صراعا بين فريقين متأخرين في الترتيب. فخيطان يحتل المركز الخامس بنقطتين من ثلاث مباريات، فيما يقبع التضامن في المركز السابع والاخير دون رصيد لكن من مباراتين فقط.

وفي المجموعة الثانية، ينشد الكويت (9 نقاط)، حامل اللقب خمس مرات آخرها في الموسمين الماضيين، تعزيز موقعه في الصدارة عندما يواجه اليرموك الثاني (4 نقاط من مباراتين).

يدخل الكويت المباراة بمعنويات مرتفعة بعد فوزه على ضيفه موانغ تونغ يونايتد التايلاندي 1-صفر الثلاثاء الماضي في ذهاب ربع النهائي لبطولة كأس الاتحاد الاسيوي.

وسيكون اللقاء امام اليرموك بمثابة الاختبار الاخير للكويت قبل التوجه الى بانكوك لخوض لقاء الاياب في 27 الجاري.

وعلى رغم تصدره المجموعة، ما زال الكويت يعاني من عقدة اضاعة الفرص السهلة، ولولا البرازيلي روجيريو كوتينيو، صاحب الهدف الوحيد في مرمى موانغ تونغ، لاختلفت كليا حظوظ الفريق في حملته الاسيوية التي يسعى فيها الى احراز الكأس القارية للمرة الثانية بعد 2010.

والى روجيريو، يعتمد الكويت على كوكبة من النجوم لعل ابرزهم الحارس خالد الفضلي وعلي الكندري وحسين حاكم وجراح العتيقي وعبدالله البريكي ويعقوب الطاهر والعاجي بوريس كابي والمالي لاسانا فاني والاردني رأفت علي والبرازيلي رودريغو أسيس، بقيادة المدرب الصربي غوران تالاييتش القادم من الوحدات الاردني مطلع الموسم الحالي.

اما اليرموك فيسعى الى التمسك بالمركز الثاني من خلال الحاق الهزيمة بالكويت، بيد ان مهمته تبدو صعبة للغاية على رغم ان صفوفه تضم الثلاثي المحترف المكون من السنغالي كانوتيه والعاجي مامادو والبرازيلي والاسي.

وفي الجولة السابقة التي استراح فيها اليرموك، فاز الكويت على الساحل 5-صفر.

ويلعب بعد غد ايضا السالمية الرابع (4 نقاط) مع الشباب الثالث (4 نقاط)، والفحيحيل السادس (دون نقاط من مباراتين) مع الساحل (4 نقاط من ثلاث مباريات).

يذكر ان الجولة السابقة شهدت فوز الشباب على الفحيحيل 1-صفر، والسالمية على الصليبخات الغائب عن الجولة الرابعة، بنتيجة 2-1.

×