بطولة الاردن الدولية: السعودية والكويت في صراع على اللقب

يتواجه المنتخبان السعودي والكويتي في المباراة النهائية من بطولة الاردن الدولية الرباعية لكرة القدم، غدا السبت على استاد عمان الدولي.

وتأهلت الكويت الى النهائي بعد فوزها على العراق 2-صفر والسعودية على الأردن 4-3 بركلات الترجيح بعد تعادلهما 1-1 في الوقت الأصلي.

وتمثل مواجهة السعودية والكويت إعادة لمباراتهما الأخيرة على لقب كاس الخليج في عدن أواخر العام الماضي حيث كان الفوز من نصيب الكويت 1-صفر بعد التمديد، فيما تعيد مواجهة الأردن مع العراق على المركز الثالث إلى الأذهان ذكريات عديد المواجهات الودية والرسمية بين المنتخبين واخرها فوز الاردن 4-1 وديا العام الماضي استعدادا لنهائيات كاس أسيا.

ويجمع المراقبون على صعوبة التكهن بهوية الفائز نظرا لتقارب مستوى المنتخبين، بيد أن منخب الكويت يشهد حالة استقرار فني واداري بقيادة الصربي غوران توفيغدزيتش ومعاونه الكويتي عبد العزيز حماده، فيما يقود الأخضر السعودي لأول مرة البرازيلي روجيرو بصفة موقتة قبل أن يترك المهمة مطلع الشهر المقبل للهولندي فرانك ريكارد.

وتمنح تعليمات البطولة 6 تبديلات لكل منتخب ما يمنح الفرصة للمدربين لتجربة اكبر عدد من اللاعبين.

وقال البرازيلي روجيرو المدير الفني للمنتخب السعودي لوكالة "فرانس برس" انه سعيد للحالة التي ظهر عليها فريقه أمام الاردن والروح المعنوية العالية مؤكدا ثقته بقدرة لاعبيه على أظهار صورة أفضل غدا والاحتفال بالفوز المعنوي، مضيفا أن الهدف الأساسي من هذه البطولة هو الوصول لأعلى درجات الجاهزية قبيل مباراتي هونغ كونغ في تصفيات المونديال.

أما الصربي غوران فأكد أن مباراة الغد في إطار تنافس مثير ورغبة مشروعة من لاعبي الفريقين للظهور في أشهر واعرق الدربيات الخليجية، مشيرا إلى أن المواجهة تشكل تجربة مفيدة للغاية قبيل مواجهتي الفيليبين في تصفيات المونديال.

وختم غوران: "بعد فوزنا بلقبي غرب اسيا بعمان وخليجي 20 في عدن نتطلع الآن لكأس بطولة الأردن والمنافسة بقوة في تصفيات المونديال".

تحظى مواجهات الأردن والعراق عادة باهتمام جماهيري كبير ومنافسة مثيرة. وهما كانا التقيا على ذهبية الدورة الرياضية العربية التاسعة بعمان عام 1999 حينما فاز الأردن بركلات الترجيح بعد التعادل 4-4 في الوقتين الأصلي والاضافي رغم تقدم الأردن 4-صفر حتى قرابة منتصف الشوط الثاني، كما فاز الأردن على العراق 2-صفر في نهائي بطولة الأردن الدولية عام 1992.

ويؤكد العراقي عدنان حمد المدير الفني لمنتخب الأردن ان مباراة الغد هي الأقوى في مسيرة استعداد فريقه لتصفيات كأس العالم، وانه يتطلع لوضع أركان التشكيلة الأساسية لمواجهتي نيبال في عمان ضمن تصفيات كاس العالم. وتابع حمد "عملنا بالأمس على معالجة الأخطاء التي حرمتنا من فوز في متناول اليد على المنتخب السعودي".

×