مباراة ودية بين الكويت ولبنان تنتهي بالعنف بعد اساءة للذات الاميرية

انتهت مباراة الكويت ولبنان التي أقيمت في بيروت اليوم بنتجة ثقيله قوامها ستة أهداف لصالح الكويت مقابل لا شي للمنتخب اللبناني، إلا أن النتيجة الأثقل بأعمال الشغب التي شهدتها المباراة قبل نهايتها بدقيقة.

وتدخل الجيش اللبناني واطلق الرصاص بالهواء لتفريق اللاعبين بعد ان عجزت قوات الأمن تفريق اللاعبين وانهاء أعمال الشغب.

ونقلت قناة العربية عن مراسلها في بيروت أن تلاسن حصل بين لاعبي المنتخبين اللبناني والكويتي وتحديداً لاعب منتخب الكويت وليد العلي عندما توجه إلى لاعب منتخب لبنان وضربه.

وأضاف مراسل العربية أن اللاعب وليد علي قال في غرفة تبديل الملابس بأن لاعب المنتخب اللبناني قد اساء للذات الأميرية ما أدى إلى ردة فعل لدى اللاعب وليد العلي .

وأوضح المراسل أن هناك اصابة في رأس لاعب المنتخب اللبناني الذي تعرض لضربة بأحد ، بعدما أصبح الاشكال بين اللاعبين رمياً للكراسي والطاولات الموجودة داخل أرض الملعب ما أدى الى اصابة لاعب المنتخب اللبناني برأسه.

من جهته، اكد سفير دولة الكويت لدى لبنان عبد العال القناعي هنا اليوم سلامة اعضاء منتخب الكويت لكرة القدم.

وابلغ القناعي وكالة الانباء الكويتية (كونا) ان "اعضاء المنتخب الكويتي سليمين" مشيرا الى ان هناك "اصابات طفيفة تكاد لا تذكر".

وقال ان السفارة "قامت باتخاذ كافة الاحتياطات الامنية لسلامة بعثة المنتخب الكويتي المتواجد في لبنان حاليا".

×