كأس الامير: القادسية يبحث عن رد اعتباره امام الشباب

تدخل بطولة كأس امير الكويت ال49 في كرة القدم الدور ربع النهائي الذي يشهد مباريات تكتسي كل منها عنوانا خاصا بالنسبة الى الفرق الثمانية المستمرة في دائرة المنافسة.

ينطلق دور الثمانية غدا الجمعة بإقامة مباراتي القادسية حامل اللقب مع الشباب، وخيطان مفاجأة الموسم مع كاظمة، ويستكمل بعد غد السبت بلقاءي الكويت مع الفحيحيل، والجهراء مع النصر.

في المباراة الاولى، يسعى القادسية الذي أعفي من خوض الدور الاول كونه بطلا للدوري، الى تعويض خروجه من ربع نهائي كأس ولي العهد امام الشباب بالذات 1-2 عندما يلتقي الأخير على ملعب نادي الكويت.

تفوح من اللقاء رائحة الثأر خصوصا ان مدرب القادسية محمد ابراهيم لم يهضم حتى الساعة الهزيمة المفاجئة امام الشباب رغم احترامه لجهود مدربه خالد الزنكي إذ صرح بأنه سيكون "من المعيب الخسارة مرتين امام الشباب"، بيد ان "الأصفر" قد يحرم من لاعبه السوري فراس الخطيب الغائب عن التدريبات في الايام القليلة الماضية بسبب الاصابة، في مقابل عودة حسين فاضل والسوري الآخر جهاد الحسين الى التدريبات بعد تعافيهما.

يدخل القادسية المباراة منتشيا بتصدره المجموعة الثانية لمنافسات بطولة كأس الاتحاد الاسيوي وولوجه الدور الثاني حيث سيكون مدعوا لمواجهة مواطنه الكويت في 25 مايو الجاري بنظام خروج المغلوب من مباراة واحدة.

يتوجب على القادسية ان يأخذ مواجهة الغد على محمل الجد، فالشباب، بطل دوري الدرجة الاولى، يدخل الدور ربع النهائي بعد فوز لافت على العربي العريق حامل الرقم القياسي في عدد الالقاب بالمسابقة (15 لقبا) بنتيجة 1-صفر في الدور الاول.

يفتقد الشباب جهود حمد البصيري الموقوف، وعقيل جابر وعبداللطيف الريس المصابين، بيد انه قادر على تعويض النقص من خلال الرباعي البرازيلي المكون من انطونيو توبانغو، رودريغو دا كوستا، ماركوس وماريسيو دا سيلفا كوستا، واشار مدربه الزنكي الى ان الجهاز الفني درس القادسية جيدا واوضح ان فوزه عليه في كأس ولي العهد لم يشكل مفاجأة بالنسبة له.

وفي المباراة الثانية على استاد نادي الكويت ايضا، يسعى كاظمة الى استغلال المعنويات المهزوزة لدى لاعبي خيطان الخارجين من خسارة مرة في المباراة النهائية لبطولة كأس ولي العهد امام الكويت 1-2 بعد ان كانوا متقدمين الثلاثاء الماضي.

عرف كاظمة، الذي تخطى التضامن 3-صفر في الدور الاول، مرحلة من الاستقرار في الاونة الاخيرة انعكست عليه ايجابا في بطولة الاندية الخليجية التي بلغ دورها ربع النهائي، وذلك بعد ان تأكد استمرار مدربه الجديد-القديم التشيكي ميلان ماتشالا في منصبه، الا ان الأخير عاد ليفرض علامة استفهام كبيرة حول الموضوع اثر تصريح اشار فيه الى انه سيحدد مصير بقائه من عدمه بنهاية الشهر الجاري.

اعترف ماتشالا بأنه يتوقع مباراة صعبة امام خيطان، وصيف بطل الدرجة الاولى والفائز على السالمية 3-1 في الدور الاول، الا انه سيستفيد من كون صفوف فريقه لا تعاني من غيابات على الاطلاق.

وقال مهاجم كاظمة فرج لهيب "يبدو ان الفرق تطورت كثيرا وخير دليل على ذلك فريق الشباب الصاعد من الدرجة الاولى والذي نجح في الفوز على القادسية (في كأس ولي العهد) وعلى العربي (في كأس الامير). انها ظاهرة مفيدة وصحية لانها تفرز نجوما قد يستفيد المنتخب من خدماتهم".

في المقابل، يتوجب على مدرب خيطان محمد الانصاري ان يضع خسارة نهائي كأس ولي العهد جانبا ويفتح صفحة جديدة ابتداء من الغد، غير ان مهمته لا تبدو سهلة خصوصا ان ناديه فوت امام الكويت فرصة احراز اول لقب له على الاطلاق.

وفي المباراة الثالثة، يدخل الكويت، الذي اعفي من الدور الاول كونه وصيفا لبطل الدوري، الى ملعب نادي القادسية منتشيا بتتويجه بلقب كأس ولي العهد الا ان الارهاق قد يؤثر نسبيا على لاعبيه في مواجهة الفحيحيل المتواضع والفائز على الساحل 1-صفر في الدور الاول.

ولا شك في ان التتويج الاخير للكويت، حامل كأس الامير في 9 مناسبات، جاء في توقيت مناسب للاعبين الذين لم يهضموا خسارة الدوري وللمدرب البرازيلي جوزيه روماو الذي كان قاب قوسين او ادنى من الاقالة.

من جهته، اقام الفحيحيل معسكرا داخليا استعدادا لمواجهة "العميد"، وعمل مدربه امير سراج على ازالة ذيول الخسارة امام الكويت نفسه 1-3 في كأس ولي العهد والعمل على الشد من ازر لاعبيه.

وفي المباراة الرابعة، يغلب الغموض على المواجهة بين الجهراء والنصر على الملعب ذاته.

الجهراء سيحظى بدفعة معنوية كبيرة بعد استعادته خدمات الانغولي اندري ماكنغا العائد من الايقاف الذي حرمه المشاركة في الدور الاول حين فاز فريقه على الصليبخات 3-صفر.

اما النصر فقد طوى صفحة مشاركته الكارثية في بطولة كأس الاتحاد الاسيوي حيث تعرض لست هزائم في ست مباريات وودع المسابقة من المركز الاخير للمجموعة الثالثة، ويمني النفس بمصالحة جماهيره من خلال كأس الامير التي بدأها بفوز كبير على اليرموك 3-صفر في الدور الاول.

يقام الدور نصف النهائي في 30 و31 مايو الجاري، ويلتقي فيه الفائز من مباراة القادسية والشباب مع الفائز من مباراة خيطان وكاظمة، على ان يلتقي الفائز من مباراة الكويت مع الفحيحيل مع الفائز من مباراة الجهراء والنصر، علما ان المباراة النهائية للمسابقة ستقام في 7 يونيو المقبل.