الأعلامي الرياضي خالد الحربان

خالد الحربان: لا مجال بعد الكلمات السامية للجدل في الوسط الرياضي أو المزيد من الصراعات

وصف الأعلامي الرياضي خالد الحربان توجيهات سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد خلال أستقباله رئيس اللجنة الأولمبية الجديدة الشيخ فهد جابر العلي والرئيس الجديد للاتحاد الكويتي لكرة القدم فواز الحساوي بأنها توجيهات تاريخية وكلمات سامية تشكل مرحلة فاصلة في تاريخ الرياضة الكويتية التي عانت منذ زمن من سلبيات كثيرة أضرت بهذا الصرح الشبابي الذي بناه رواد الرياضة الكويتية  المتميزة.

وأكد الحربان في تصريح صحافي أنه لا مجال بعد الكلمات السامية لسمو الأمير للجدل في الوسط الرياضي أو مزيدا من الصراعات بل يجب أن ينصرف الجميع للعمل الجاد لأعادة الرياضة الكويتية الى موقعها الطبيعي بالصدارة التي تستحقها، وهو ما أكده رجال الديرة المتميزين من تحقيق ميداليات أولمبية في دورة الألعاب الأولمبية الأخيرة في ريو دي جانيرو التي فاز بهما بطلي الرماية فهيد الديحاني وعبدالله الرشيدي.

وأشاد الحربان بالخبرات والعطاءات التي قدماها رئيس اللجنة الأولمبية الشيخ فهد العلي وزميله رئيس اتحاد كرة القدم فواز الحساوي في المجال الرياضي، مشددا على أهمية أن يتم ترميم الوضع الرياضي في الكويت عبر رعاية وتحفيز المبدعين من اللاعبين والكفاءات من الأداريين الرياضيين وأعادة أحياء الأنشطة الرياضية المدرسية والأهتمام بالمنشآت الرياضية خاصة في المدن والتجمعات السكنية الجديدة مؤكدا على ثقته بذلك من خلال قيادة وزير الأعلام ووزير الدولة لشئون الشباب الشيخ سلمان الحمود ورئيس هيئة الشباب والرياضة الشيخ منصور الأحمد.

ونوه الحربان بكفاءة رئيس اتحاد كرة القدم فواز الحساوي وخبراته المحلية والدولية ودعمه المشهود للعبة كرة القدم الكويتية سواء على مستوى الأندية أو المنتخبات، معبرا عن تفاءله بمستقبل الكرة الكويتية وعودتها القريبة الى المكان الطبيعي لها في المقدمة بفضل رئيس الأتحاد الجديد وزملائه في مجلس الأدارة الذين يمثلون صفوة من رجال الوسط الرياضي .

ودعا الحربان جميع أخوانه الرياضيين الى ترك جميع الخلافات السابقة والتعالي على الأمور الشخصية من أجل خدمة  الكويت ورفع أسم وطننا الغالي في المحافل العربية والأقليمية والدولية وتحقيق رؤية سمو الأمير  في ما يتعلق بالإهتمام بالشباب ورعايتهم.

 

×