الاتحاد الكويتي لكرة القدم

الاتحاد الكويتي للقدم: الفيفا لن يعترف الا بطلال الفهد وزملاءه أعضاء منتخبين للاتحاد

حذر الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" من مغبة خدش الديموقراطية في مجتمع اللعبة في الكويت، مؤكداً انه لن يعترف إلا بالشيخ د. طلال الفهد وزملاءه اعضاء مجلس ادارة الاتحاد الكويتي لكرة القدم المنتخب في العام 2014 بحسب بيان أصدره الاتحاد الكويتي لكرة القدم مساء يوم الثلاثاء.

وقال امين السر العام في الاتحاد الكويتي سهو السهو: "لم يخرج خطاب فيفا المرسل اليوم، عن المضامين الرئيسية لخطاباته السابقة، ولم يخرج عن الاطار العام المعمول به مع دول اخرى في مثل حالات التدخل الحكومي، وأكد اعترافه بنا كجهة مسؤولة عن كرة القدم في دولة الكويت".

وأضاف السهو: "جاء دعم فيفا لنا استناداً الى الانظمة الاساسية والاحكام القضائية في محكمة التحكيم الرياضي (كاس)، والتي حصنت مجالس الادارة وأعضاء الجمعية العمومية". واردف قائلاً: "نحن نحمل وزير الاعلام وزير الدولة لشؤون الشباب والمسؤولين في الهيئة العامة للرياضة، مسؤولية العبث بمجلس ادارة منتخب وبطريقة ديموقراطية ووفق القوانين المحلية".

وأضاف ان كرة القدم الكويتية عانت كثيراً في السنوات التسع الاخيرة، وتعرضت لتجارب قاسية بسبب تشريعات الرياضة المخالفة لقوانين الاتحاد الدولي ونظامه الاساسي، وقال: "وكأننا لم نستفد من كل تلك التجارب، لقد عزلنا دولياً في 2007 و 2008 و 2015، ومن الواضح ان هناك اطرافاً لا تود خيراً بالكرة الكويتية".

وشدد قائلا": "لقد نالوا من الازرق وتسببوا في خروجه من تصفيات كأس العالم، وهو في طريقة للإقصاء من بطولات اخرى مثل كأس الخليج وكأس آسيا، ونسي من يدفع الى العزلة الدولية والتأزيم، ان هذا هو منتخب الكويت الوطني ممثل الدولة، كما أن هذا التأزيم ألحق اضرار باهظة بالمدرب والحكم والاداري".

وقال السهو: "المنظمات الرياضية الدولية ذات منهج واحد عندما يتعلق الامر باستقلالية الحركة الرياضية، ولذلك لم يكن مستغرباً موقف فيفا اليوم المتناغم مع موقف اللجنة الاولمبية الدولية مطلع هذا الاسبوع ومع موقف الاتحاد الآسيوي لكرة القدم في كتابه اليوم، وناشد السهو في ختام تصريحه تدخل العقلاء من اجل صالح اللعبة، والتخلي عن شخصنة القضايا والتوقف عند هذا الحد، وفتح حوار مشترك بين الاتحاد والوزارة والهيئة.