الكويت يتوج بطلا لكأس ولي العهد على حساب خيطان

أحرز الكويت لقب بطل مسابقة كأس ولي العهد الكويتي الثامنة عشرة لكرة القدم بعد فوزه على خيطان 2-1 اليوم الثلاثاء في المباراة النهائية التي اقيمت على ملعب الكويت في كيفان.

ونجح "العميد" في الاحتفاظ باللقب رافعا رصيده الى 5 ألقاب، وعوض خسارته للدوري المحلي أمام القادسية، فيما فشل خيطان في إحراز أول لقب في تاريخه.

بدأت المباراة تحت أمطار غزيرة فرضت فترة من جس النبض بين الجانبين، وبدا الكويت أكثر رغبة في التقدم رغم ان التسرع وعدم الدقة عابا محاولاته، فيما اظهر خيطان جدية اكبر في خطوطه الخلفية، واكد التوقعات التي اشارت الى ان مدربه محمد الانصاري سيعتمد خطة دفاعية محكمة تتخللها الهجمات المرتدة امام خصم يتفوق عليه خبرة وفنيات.

وتركزت معظم محاولات الكويت على الناحية اليسرى حيث وليد علي الذي وجد مساندة كبيرة من جراح العتيقي زميله في المنتخب، وفي خضم سيطرته، كاد يدفع ثمنا باهظا عندما ارجع الكاميروني دانيال منشاري كرة الى حارسه خالد الفضلي الذي تدخل في وقت مناسب لحرمان احد لاعبي خيطان من استثمارها (30).

وفي الشوط الثاني، بدأ خيطان ضاغطا، وكاد وليد علي يحرز هدف التقدم للكويت من تسديدة مركزة انقذها حارس خيطان احمد العيدان.

وفي الدقيقة 59 وقعت المفاجأة بتقدم خيطان إثر خطأ دفاعي من منشاري نفسه الذي اراد اعادة الكرة الى حارسه ففشل الاخير في التقاطها لتتهادى امام مساعد الفوزان الذي لم يجد اي صعوبة في وضعها داخل المرمى.

واراد البرازيلي جوزيه روماو، مدرب الكويت، التعويض بسرعة فأجرى تبديلا اخرج بموجبه احمد الصبيح وزج بعبدالله سليمان بدلا منه بهدف تشكيل ضغط اكبر على خيطان، فاثمر التبديل إذ حملت الدقيقة 66 تسجيل هدف التعادل من رأسية علي الكندري اثر ركلة حرة من الناحية اليمنى نفذها جراح العتيقي.

ودانت السيطرة للكويت الذي اراد حسم الامور، وسنحت امام الكندري نفسه فرصتان خطيرتان من رأسيتين (69 و71) بيد ان سوء الطالع وتألق الحارس حالا دون هز الشباك.

وحصل الكويت على ركلة ركنية نفذها العتيقي من الناحية اليمنى ارتقى لها الكندري بالرأس وارسلها الى البرازيلي روجيريو دي اسيس كوتينيو المتربص على يسار المرمى فتابعها برأسه هدفا ثانيا (72).

وحاول الكويت زيادة غلته بغية حسم النتيجة نهائيا بيد ان دفاع خيطان كان له بالمرصاد، وكاد لاعب الاخير النيجيري ايمانويل ايزوكام يعادل النتيجة في الدقيقة 83 لولا تدخل الفضلي.

ويعتبر هذا التتويج خير اعداد للكويت الذي تنتظره مباراة مهمة امام مواطنه القادسية في الدور ثمن النهائي من بطولة كأس الاتحاد الاسيوي التي حمل لقبها عام 2009، في 25 مايو الجاري.

وانطلقت بطولة كأس ولي عهد الكويت في موسم 1993-1994 وكان الكويت اول الغانمين بها، وبات يتقاسم اليوم المركز الثاني على صعيد عدد الالقاب مع العربي (5 لكل منهما) فيما يشغل القادسية المركز الاول (6)، فيما توج كل من السالمية وكاظمة مرة واحدة.