صورة ارشيفية

خمسة أندية رياضية: ندعو لعقد جمعية غير عادية لطرح الثقة في اتحاد كرة القدم

اصدرت اللجنة الخماسية للأندية بيانا صحافيا اهمت فيه الهيئات الرياضية التي تدير الاحوال الرياضية في الكويت وضعت مصلحتها أولاً وقبل كل شئ ونحت مصالح الكويت جانباً وأدخلت هذه الهيئات الرياضة الكويتيه في معترك الصراعات والخلافات والانشقاقات منذ العام 2007 .

وقالت اللجنة الخماسية في بيانها انه

في العام 1962 خط آباؤنا المؤسسين دستوراً ارتضاه الشعب منهاجاً وعقداً اجتماعياً ونبراساً هادياً لإعداد التشريعات ومنه  صيغت التشريعات الرياضيه التي حققت في ظلها الكويت رياده خليجية و تفوق إقليمي وقاري حتي وصلنا للعديد من البطولات العالمية وظل الامر على هذا الحال إلى أن أصبحت الرياضه تدار من قبل هيئات رياضية وضعت مصلحتها أولاً وقبل كل شئ ونحت مصالح الكويت جانباً وأدخلت هذه الهيئات الرياضة الكويتيه في معترك الصراعات والخلافات والانشقاقات منذ العام 2007 .

واضافت اللجنة انه ولأن هذه الهيئات استقوت بأنظمة أساسيه خارجيه وأعلتها علي قوانين الكويت وأسبغت لها أولويه علي سياده الكويت وعلي حقها في سن تشريعاتها الداخليه فقد آل الامر إلي أن أصبحت ساحات التحكيم ومحاكم الدول الأجنبيه ووسائلها الاعلاميه أرض نزال الدوله مع هذه الكيانات مما أدي لإيقاف النشاط الرياضي منذ عده سنوات وهو ما حدا بصاحب السمو إلي التدخل شخصياً لرفع الإيقاف وقد أثمر تدخله السامي عن تحقيق الغايه المنشودة وعادت الرياضه للمحافل الدولية

ولكن لأن هذه الكيانات قد عقدت العزم وبيتت النيه مسبقاً على هدف واحد وهو إما أن تحكم الرياضة أو توقفها فلم تأبه لتعهد صاحب السمو واستمرت في غيها وعنادها وطلبت من المنظمات الدولية معاوده إيقاف الكويت.

وتابعت "ولان المصالح تتلاقي وتتصالح فقد أفلحت في مسعاها الخبيث وغابت الكويت عن الرياضه مره أخري وكأن مصائرنا أصبحت معلقه بأستار هذه الإدارات إن رغبت عدنا وإن أبت ما عدنا

ولأننا رأينا هذه النتيجه منذ أمد فقد عقدنا لقاءات عده سعينا من خلالها إلي تصحيح المسار وإعاده الأمور لنصابها الصحيح ولما لم تفلح هذه المحاولات مع كيانات تعمل لأنفسها وفقط فلم نجد مفراً من الذهاب للأرض التي اتخذوها منزلاً لهم وقاضيناهم بالكاس وبالقضاء السويسري وتشكلنا مع الوفد الشعبي والبرلماني في اجتماع الفيفا الأخير وحاولنا جاهدين في كل الاتجاهات القضائية والإدارية لرفع الإيقاف وكان الحزن والأسي يدمي قلوبنا لأننا نخاصم أبناء بلدنا أو من كنّا نعتقد انهم كذلك ولما طغي الظلم ضد الكويت وتحالف ضدها نَفَر من أبنائها.

وزادت اللجنة "ولأن مصلحه الكويت تسمو ولا يسمي عليها وتتقدم وما دونها يتواري فإننا لن نألوا جهداً في ولوج شتي الدروب لرفع الإيقاف عن الكويت مهما كلفنا الأمر وبعد التشاور والنقاش قررنا نحن الانديه الموقعه علي هذا البيان ومصدرته دعوه الجمعيه العموميه غير العاديه للاتحاد الكويت لكره القدم للانعقاد في أقرب وقت ممكن لطرح الثقه في المجلس الحالي للاتحاد الكويتي لكره القدم ولتكون هذه هي اللبنه الأولي في سبيل تصحيح مسار الرياضه الكويتيه وعوده نشاطها الدولي وسيعقب ذلك خطوات عده سنعلن عنها في حينها واللجنة تعلن أنها في حاله انعقاد دائم إلي أن تتحقق أهدافها ويتم رفع الإيقاف عن الكويت فلا نحن ولا أهل الكويت يرضوا بألا يتحقق للأمير تعهداً وأن يحرم أبناء الكويت من حقهم في ممارسه رياضاتهم وتمثيل الكويت في كافة المحافل الدولية.

دامت لنا الكويت حره أبيه.

نادي الكويت

نادي الفحيحيل

نادي السالمية

نادي كاظمة

النادي العربي

 

×