الدوري الكويتي: القادسية يسحق العربي ويستعيد الصدارة

أستعاد القادسية الصدارة بعد فوزه الساحق على غريمه التقليدي العربي بثلاثية نظيفة اليوم السبت في قمة المرحلة الثامنة عشرة من بطولة الكويت لكرة القدم.

ورفع القادسية رصيده الى 42 نقطة واستفاد من تعثر الكويت المتصدر السابق بتعادله مع السالمية 2-2 والذي تراجع الى المركز الثاني وله 41 نقطة.

في لقاء الغريمين التقليديين، قدم القادسية الاول شوطا اول مميزا في كل شيء بدءا من التنظيم الدفاعي بقيادة حسين فاضل والمغربي عصام العدوة وضاري سعيد وخالد القحطاني، ومنحوا الفريق عمقا دفاعيا جيدا ما صعب من مهمة العربي، فيما تكفل السوريان فراس الخطيب وجهاد الحسن بخلخلة دفاعه.

وكان للخطيب ما اراد بعد ان تسبب في طرد البرازيلي والاس الذي عرقله حين كان منفردا تماما حيث لم يتردد الحكم ناصر العنزي في أشهار البطاقة الحمراء لوالاس (12) ومنح ركلة حرة للقادسية، وتوج الخطيب تفوقه على نفسه بتسجيله هدف التقدم لفريقه بعد متابعته الجيدة للكرة التي نفذها حمد العنزي وسددها على يمين الحارس خالد الرشيدي (13).

وحاول مدرب العربي الصربي زوران تدارك الثغرة الدفاعية فاشرك المدافع حسين الغريب بدلا من علي اشكناني، وكانت الزيارة الوحيدة الخطرة للفريق في الشوط الاول عندما رد القائم الايسر تسديدة البرازيلي فابيو (21).

وتلاعب نجوم وسط القادسية بلاعبي العربي بمزاج وتفننوا في تمرير الكرات السهلة مستغلين النقص العددي، وبدأ الهدوء يسود اداء الفريقين وانحصر اللعب وسط الملعب مع لجوء العربي للدفاع بشكل واضح.

واضاف جهاد الحسين الهدف الثاني بعد تلقيه تمريرة بينية من الخطيب سددها قوية لتسكن الزاوية اليمنى للرشيدي (38).

وفي الشوط الثاني، زج مدرب العربي بعلي مقصيد مكان نواف شويع في محاولة لتعزيز القوة الهجومية في الجبهة اليسرى، وبدا الخطيب رؤوفا بفريقه السابق كثيرا حيث تفنن في أضاعة الفرص الواحدة تلو الاخرى بعد تسديدتين انقذهما الرشيدي (60 و80).

وفي محاولة لتنشيط الشق الهجومي دفع مدرب القادسية محمد ابراهيم بأحمد عجب بدلا من حمد العنزي وعبد العزيز المشعان مكان جهاد الحسين.

ولم تفارق الكرة ملعب العربي الا في مناسبات قليلة وخجولة ولم يقدم الفريق أبجديات كرة القدم سواء من الانتشار او التمرير السليم او حتى المراقبة الجيدة للاعبين واكتفوا بمشاهدة ما يفعل القادسية فتمكن الخطيب من اضافة الهدف الشخصي الثاني والثالث لفريقه بعد ان وجد نفسه بمواجهة المرمى الخالي اثر تلقية عرضية متقنة من عجب اودعها بسهولة برأسه في المرمى متسغلا الخروج الخاطىء للحارس الرشيدي (83) فاستحق لقب رجل المباراة بلا منازع بعد تسجيله هدفين وصنع الثالث.

وفي مباراة الكويت والسالمية، جاء الشوط الاول سريعا من الفريقين حيث سيطر الكويت على بدايته بغية احراز هدف مبكر مركزا هجماته عبر الظهير الايمن سامي صانع الا ان محاولاته اتسمت ببطء التحضير وساعد على افشالها التماسك الدفاعي الجيد للسالمية الذي سرعان ما عاد الى اجواء المباراة عبر تحركات مشاري العازمي وبدر الجابر وفيصل دشتي وعبد الرزاق البطي الذي اطاح بكرة فوق العارضة (5).

ومن هجمة منظمة افتتح علي فريدون التسجيل للسالمية عندما سدد كرة على يمين خالد الفضلي، فيما توقف مدافعو الكويت ظنا منهم انه متسلل (35).

وجاء رد الكويت عبر علي الكندري بعد ان استثمر ركنية وليد علي المتقنة ليضعها على يسار حميد القلاف (44).

وفي الشوط الثاني، تحسن اداء الكويت الذي مارس ضغطا كبيرا عبر الجبهة اليسرى، ونشط وليد علي وفهد عوض وجراح العتيقي، وارسل وليد كرة متقنة على رأس العماني اسماعيل العجمي اودعها في الشباك على يمين القلاف (68).

واعتمد السالمية على الكرات المرتدة التي لم تشكل خطورة، ومن ركلة حرة، ارسل البديل الصربي الكسندر كرة على رأس المدافع المتقدم عبد العزيز مسعد الذي لم يكن مراقبا فاودعها شباك الحارس خالد الفضلي مسجلا هدف التعادل للسالمية (83).

وفاز كاظمة على الجهراء بهدف وحيد سجله فهد العنزي في الدقيقة الاولى، وحقق النصر فوزا مهما على الساحل 3-1.

×