المحقق الاميركي مايكل غارسيا

المحقق الأمريكي بملف مونديالي روسيا وقطر يؤكد أن تقريره قدم بشكل غير كامل وخاطئ

شجب المحقق الاميركي مايكل غارسيا تقديما "خاطئا وغير كامل" لتقريره اليوم الخميس بعد ساعات من تبرئة قطر وروسيا اللتين ستستضيفان مونديالي 2022 و2018 من قبل رئيس لجنة الحكم التابعة للجنة الاخلاق في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) هانز يواكيم ايكرت.

وكان ايكرت اكد اليوم في تعليق على موقع الفيفا انه لن تحصل اعادة نظر او تصويت على منح روسيا وقطر شرف تنظيم مونديالي 2018 و2022 بعد قراءته لتقرير المحقق الاميركي والمدعي الفدرالي السابق مايكل غارسيا اثر مزاعم فساد.

ورأى ايكرت ان تحقيق غارسيا المكلف من قبل الفيفا، "يلاحظ بعض الحقائق" على "نطاق محدود جدا" و"يمكن ان يقوض نزاهة منح مونديالي 2018 و2022"، وعلى وجه الخصوص في ملف مونديال قطر 2022 "السلوك الملتبس لشخصين عملا كمستشارين في ملف الترشيح".

وتستبعد استنتاجات ايكرت فرضية وجود فساد في عملية منح تنظيم المونديالين.

وقال غارسيا في بيان "قرار رئيس الغرفة القضائية يحتوي على عدة تقديمات غير كاملة وخاطئة للوقائع ولاستنتاجات تفصيلية واردة في التقرير".

وهدد غارسيا الذي يرئس غرفة التحقيقات في لجنة الاخلاق، باللجوء الى استئناف قرار ايكرت، واكد "لدي النية باستئناف هذا القرار امام لجنة الاستئناف التابعة للفيفا".

ولم ينشر التقرير الذي اعده غارسيا وسلمه الى لجنة الاخلاق في ايلول/سبتمبر الماضي، وبرر رئيس الفيفا السويسري جوزيف بلاتر عدم نشره بالحفاظ على مصداقية الشهود.

من جانبه، اعتبر ايكرت نفسه منتصف تشرين الاول/اكتوبر "ان نشر التقرير كاملا يضع لجنة الاخلاق والفيفا برمته في موقف قانوني حرج للغاية".

واعلن بعد ايام موقفا جديد يتمثل بنشر "ملخص للتقرير وملخص لاهم الملاحظات والخلاصات والتوصيات الواردة فيه".

وطالب مسؤولون من مستوى رفيع بالحاح اللجنة التنفيذية في الفيفا بنشر تقرير غارسيا من بينهم الفرنسي ميشال بلاتيني رئيس الاتحاد الاوروبي، والاردني الامير علي بن الحسين نائب رئيس الفيفا.

 

×