الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (يسار) في حديث مع رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا جوزف بلاتر خلال نهائي المونديال

مونديال 2014: روسيا تبدأ المهمة الشاقة لاستضافة نسخة 2018

مشجعة بنجاح استضافتها لدورة الالعاب الاولمبية الشتوية مطلع العام الحالي، بدأت روسيا بالفعل التحضير لاستضافة نهائيات كأس العالم لكرة القدم عام 2018، وهو مشروعها الاكثر طموحا منذ سقوط الاتحاد السوفياتي.

واستلم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين رسميا بعد المباراة النهائية للنسخة العشرين بين الارجنتين والمانيا (صفر-1) في ريو دي جانيرو، مسؤولية تنظيم النسخة المقبلة، والتي تتطلب استثمارات ضخمة.

وقال الرئيس الروسي عشية جولته لايام عدة في اميركا الجنوبية: "استضفنا بنجاح دورة الالعاب الاولمبية الشتوية (...) في سوتشي، والآن نحن نعرف ما هو نوع من التحدي الذي ينتظرنا لتنظيم حدث بهذا الحجم".

واوضح الرجل القوي في الكرملين ان روسيا تنوي جيدا الاستلهام من التجربة البرازيلية التي نجحت في الاستضافة على الرغم من تحذيرات بأعمال عنف العصابات، والاحتجاجات المناهضة لكأس العالم أو التسرع في بناء المنشآت التحتية.

وقال الرئيس الروسي استنادا الى وكالة ايتارتاس: "سنبذل كل ما في وسعنا من أجل أن نمنح للعالم حفلا كرويا لا يمنى وضيافة روسية رائعة في عام 2018".

في دورة الالعاب الاولمبية الشتوية في شباط/فبراير الماضي، انفقت موسكو نحو 50 مليار دولار لتحويل منتجع سوتشي الى مجمع رياضي فخم، ونظمت بالتالي الألعاب الأغلى في التاريخ متخطية التوقعات الأولية بشكل كبير.

وتشكل كأس العالم لكرة القدم تحديا مهما جدا بالنسبة لروسيا. فموسكو مطالبة بتجديد الكاملة للبنى التحتية الرياضية والسياحية والنقل في مدن لا تملك المنشآت الضرورية في المناطق الاربع من الأراضي الروسية الشاسعة.

وقدر وزير الرياضة الروسي فيتالي موتكو التكلفة الإجمالية للمونديال المستقبلي ب680 مليار روبل (7ر14 مليار يورو)، مشيرا الى أن نصف الأموال مصدرها من مستثمرين من القطاع الخاص، والنصف الآخر من الميزانية المناطق المختلفة للبلاد.

- ستة ملاعب جديدة -

وستقام مباريات مونديال في 2018 في مدن موسكو، سان بطرسبورغ، سوتشي، كازان في منطقة الفولغا أو في ايكاترينبورغ في جبال الأورال، ولكن أيضا في ست مدن أخرى غير مألوفة عادة لدى الاجانب: كالينينغراد، نيجني-نوفغورود، سامارا، سارانسك، روستوف-سور-لو-دون وفولغوغراد.

ويخضع لوجنيكي الشهير ف يالعاصمة موسكو، والذي بني في عام 1956 واستضاف دورة الالعاب الاولمبية في عام 1980 ونهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا في عام 2008، لتجديد كامل من أجل تحويله إلى ملعب من الطراز الرفيع لاستيعاب 81 الف متفرج، حيث سيستضيف مباراتي الافتتاح والنهائي.

الملعب الثاني ف يالعاصمة موسكو والخاص بسبارتاك والذي يتسع ل42 الف متفرج، سيكون جاهزا في أيلول/سبتمبر المقبل، في حين أن ملعب قازان، التي استضافت الالعاب الجامعية العام الماضي، فهو شبه جاهز.

في سان بطرسبورغ، من المقرر أن يكون ملعبها غازبروم الذي يتسع ل70 ألف متفرج، سيكون جاهزا في ايار/مايو 2016، فيما سيتم توسيع الطاقة الاستيعابية للملعب الاولمبي لسوتشي الى 45 ألف متفرج. كما يخضع ملعب ايكاترينبرغ الى التجديد.

في المناطق الست الأخرى، حيث تمت الموافقة على المخططات، فان مهمة شاقة تنتظر السلطات، الذين سيتعين عليهم بناء بنى تحتية بدءا من الصفر تقريبا.

وقال بوتين "نحن نأمل في أن نبدأ العمل في آب/أغسطس أو أيلول/سبتمبر على أبعد تقدير، ونعتقد بأن جميع المواقع ستكون جاهزة في الوقت المناسب". وبحسب خطة البناء المصادق عليها، تم تخصيص 8ر106 ملايير روبل (37ر2 مليار يورو) في الميزانية التقديرية.

وأعرب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم السويسري جوزيف بلاتر عن سعادته ببدء الاستعدادات في روسيا، وقال "بدأ الروس العمل بجدية منذ البداية، إنها مقاربة جديدة، وأنا سعيد جدا".

- معاناة المنتخب الروسي -

ليست البنى التحتية فقط التي تحتاج الى التجديد، ولكن أيضا المنتخب الوطني الروسي.

ففي الوقت الذي تكافح فيه البلاد من أجل القضاء على العنصرية والبلطجة في الملاعب، فإنها قلقة أيضا على النتائج المتباينة لانديتها والمنتخب الوطني.

فالمنتخب الروسي الذي حجز بطاقته الى نهائيات كأس العالم في البرازيل للمرة الاولى منذ 12 عاما، فشلت في تخطي الدور الاول على الرغم من مجموعة اعتبرت سهلة (بلجيكا والجزائر وكوريا الجنوبية) وعاد إلى روسيا من دون تحقيق انتصار واحد.

واعرب وزير الرياضة موتكو عن مساندته لمدرب المنتخب الروسي الايطالي فابيو كابيلو، على الرغم من الأداء المتواضع في البرازيل، محذرا بأن المنتخب الروسي ليس لديه الحق في ارتكاب الأخطاء في مونديال 2018 الذي تستضيفه البلاد.

وقال: "ليس لدينا الحق في أن نتعرض لإذلال عام 2018 أمام جماهيرنا"، مضيفا "سيكون ذلك من غير المعقول".

 

×