رودريغيز محاط بلاعبي المنتخب الكولمبي

مونديال 2014: رودريغيز يقود كولومبيا الى ربع النهائي للمرة الاولى وضرب موعد مع البرازيل

قاد صانع العاب موناكو الفرنسي الواعد خاميس رودريغيز منتخب بلاده كولومبيا الى الدور ربع النهائي للمرة الاولى في تاريخها بتسجيله هدفي الفوز على الاوروغواي 2-صفر اليوم الجمعة على ملعب "ماراكانا" في ريو دي جانيرو في الدور الثاني لمونديال 2014 لكرة القدم.

وسجل رودريغيز الهدفين في الدقيقتين 28 و50.

وهي الثنائية الاولى لرودريغيز (25 عاما) في العرس العالمي واضافها الى الاهداف الثلاثة التي سجلها في الدور الاول فرفع رصيده الى 5 اهداف متصدرا لائحة الهدافين بفارق هدف واحد امام البرازيلي نيمار والالماني توماس مولر والارجنتيني ليونيل ميسي.

وبات رودريغيز اول لاعب يسجل في اول 4 مباريات له في المونديال بعد الايطالي كريستيان فييري عام 1998 في فرنسا.

كما بات رودريغيز اول لاعب يسجل في المباريات الاربع في المونديال منذ البرازيليين ريفالدو (5 مباريات) ورونالدو (4 مباريات) عام 2002 في كوريا الجنوبية واليابان.

وتلتقي كولومبيا في الدور ربع النهائي في 4 تموز/يوليو في فورتاليزا مع البرازيل التي حجزت بطاقتها على حساب تشيلي بالفوز عليها 3-2 بركلات الترجيح بعد انتهاء الوقتين الاصلي والاضافي بالتعادل 1-1.

وهو الفوز الثاني لكولومبيا على الاوروغواي في اخر 9 مباريات جمعت بينهما حتى الان (6 هزائم وتعادل واحد).

وواصلت كولومبيا عودتها القوية الى العرس العالمي وحققت الفوز الرابع على التوالي بعدما تصدرت المجموعة الثالثة بالعلامة الكاملة على حساب اليونان وساحل العاج واليابان.

وعاد كولومبيا الى المسرح العالمي لاول مرة منذ 16 عاما بمشاركة خامسة بعد 1962 و1990 و1994 و1998.

وباستنثاء ايطاليا 1990، عندما ضم جيلها الذهبي الحارس الاكروباتي رينيه هيغويتا، وعملاق الوسط كارلوس فالديراما، وخسرت آنذاك امام الكاميرون في دور الـ16، لم تنجح كولومبيا في تخطي الدور الاول، اذ حققت في مشاركاتها الثلاث الاخرى انتصارين فقط وتعادلا وتلقت ستة هزائم، لتضرب في النسخة الحالية بعرض الحائط الاحصائيات وتحقق لاول مرة في تاريخها 4 انتصارات متتالية.

في المقابل، تلقت الاوروغواي حاملة اللقب عامي 1930 على ارضها و1950 في البرازيل ورابعة النسخة الاخيرة في جنوب افريقيا عام 2010، خسارتها الثانية في البطولة بعد الاولى امام كوستاريكا 1-3 في الجولة الاولى، وخرجت من الدور ثمن النهائي للمرة الثالثة في تاريخها بعد عامي 1986 في المكسيك و1990 في ايطاليا.

وبدا واضحا تأثر الاوروغواي بغياب مهاجمها "المشاكس" نجم ليفربول الانكليزي لويس سواريز الذي اوقفه الاتحاد الدولي 9 مباريات رسمية و4 اشهر عن ممارسة اي نشاط كروية لعضه مدافع ايطاليا جورجيو كييليني في كتفه في مباراة المنتخبين في الجولة الثالثة الاخيرة من منافسات المجموعة الرابعة ضمن الدور الاول.

وتابعت الاوروغواي فشلها في تحقيق الفوز في المونديال في غياب سواريز حيث تعود المرة الاخيرة التي حققت فيها ذلك الى عام 1990 في مونديال ايطاليا ضد كوريا، علما بانها غابت عن نسخات 1994 و1998 و2006.

وكما كان متوقعا دفع اوسكار تاباريز بالمخضرم دييغو فورلان (35 عاما) اساسيا منذ البداية لسد فراغ غياب سواريز، ولعب مدافع اتلتيكو مدريد الاسباني الواعد خوسيه ماريا خيمينيز (19 عاما) اساسيا في قطب الدفاع الى جانب دييغو غودين على غرار المباراتين الاخيرتين لعدم تعافي مدافع وست بروميتش البيون الانكليزي دييغو لوغانو من الاصابة في ركبته.

واشرك تاباريز لاعب وسط بنفيكا البرتغالي ماكسيميلينو بيريرا مكان لاعب وسط بوتافوغو البرازيلي نيكولاس لوديرو.

في المقابل، دفع الارجنتيني خوسيه بيكرمان مدرب كولومبيا بتشكيلته الاساسية مع تعديل واحد حيث اشرك لاعب وسط بورتو البرتغالي جاكسون مارتينيز بعد ادائه الرائع امام اليابان (4-1) حيث سجل ثنائية، وذلك مكان لاعب وسط بورتو فرناندو كوينتيرو.

وعزز بيكرمان سجله الخالي من الهزائم في المونديال للمباراة التاسعة على التوالي (7 انتصارات وتعادلان).

وكانت كولومبيا صاحبة الافضلية من البداية وتدخل حارس مرمى الاوروغواي فرناندو موسليرا ببراعة لابعاد ركلة حرة جانبية لخاميس رودريغيز (5)، وسدد خوان تسونيغا كرة قوية من 35 مترا تصدى لها موسليرا على دفعتين (10).

وأثمر ضغط كولومبيا هدفا رائعا عندما تلقى رودريغيز كرة عند حافة المنطقة من رأس ابيل اغيلار فهيأها لنفسه على صدره وسددها قوية بيسراه ارتطمت بسقف العارضة وعانقت الشباك الحارس موسليرا (28).

وابعد المدافع كارلوس سانشيز كرة عرضية لكافاني من داخل المنطقة من امام رأس كريستيان رودريغيز غير المراقب وابعدها الى ركنية (31).

وكاد كافاني يدرك التعادل من ركلة حرة من خارج المنطقة فوق العارضة بسنتمترات قليلة (33).

وحاول ثيوفيلو غوتييريز مفاجأة موسليرا من تسديدة خادعة تصدى لها الاخير (36).

وانقذ حارس مرمى كولومبيا دافيد اوسبينا مرماه من هدف التعادل بابعاده تسديدة قوية لالفارو غونزاليز (39).

وتابعت كولومبيا افضليتها في الشوط الثاني وعزز رودريغيز الغلة اثر هجمة منسقة رائعة قادها كوادرادو من الجهة اليمنى ومرر كرة الى غوتييريز الذي هيأها لمارتينيز عند حافة المنطقة ومنه الى بابلو ارميرو الذي رفعها داخل المنطقة فهيأها كوادرادو برأسه الى رودريغيز الذي تابعها من مسافة قريبة بيمناه داخل المرمى الخالي (50).

واجرى تاباريز تبديلين بعد الهدف الثاني فدفع بكريستيان ستوياني وغاستون راميريز مكان فورلان والفارو بيريرا (53).

وسدد الفارو غونزاليز كرة قوية زاحفة من خارج المنطقة بين يدي الحارس اوسبينا (59).

وأنقذ اوسبينا مرماه من هدف محقق بابعاده تسديدة قوية من خارج المنطقة لكريستيان ستوياني قبل ان يشتتها الدفاع (65).

ولعب تاباريز ورقته الاخيرة باشراكه ابيل هرنانديز مكان الفارو غونزاليز.

وكاد ستوياني يقلص الفارق برأسية اثر تمريرة عرضية من كافاني مرت بجوار القائم الايسر (70).

وانقذ اوسبينا مرماه من هدف محقق بتصديه لانفراد ماكسي بيريرا (79).

وتابع اوسبينا تألقه وابعد تسديدة كافاني الى ركنية (84).

 

×