رئيس الاوروغواي خوسيه موخيكا في واشنطن

مونديال 2014: رئيس الاوروغواي ينضم الى المدافعين عن سواريز

انضم الرئيس الاوروغوياني خوسيه موخيكا الى المدافعين عن مهاجم المنتخب الوطني لويس سواريز الذي يواجه خطر الغياب عما تبقى من مشوار بلاده في مونديال البرازيل بعد عضه مدافع ايطاليا جورجيو كييليني خلال مباراة المنتخبين (1-صفر) الثلاثاء في الجولة الثالثة الاخيرة من منافسات المجموعة الرابعة.

وقال الرئيس الاوروغوياني "انا، لم اره يعض احدا لكنهم يتبادلون الركل والضربات القوية جدا، كما انهم يتلقونها ايضا"، مضيفا امام الصحافيين الى ان سواريز "لاعب ممتاز".

وسبق لرئيس الاتحاد المحلي لكرة القدم ويلمار فالديز ان اشار الاربعاء ايضا الى انه لا "وجود لادلة كافية" لمعاقبة سواريز، مضيفا لقناة الاوروغواي العاشرة "نعتقد بان لا وجود لادلة كافية لفرض عقوبة على لويس سواريز. يجب ان نكون واضحين، استنادا الى شريط الفيديو الذي اعطانا اياه الفيفا نعتقد بان الامر ليس واضحا".

كما سبق للمدافع دييغو لوغانو ان دافع ايضا عن سواريز، متهجما في الوقت ذاته على كييليني ناصحا اياه ب"التوقف عن البكاء"، ومستغربا الطريقة التي حاول فيها المدافع الايطالي ان يلفت انتباه الحكم الى الحادثة من خلال اظهار اثار اسنان مهاجم ليفربول الانكليزي على كتفه.

كما اكد لوغانو انه لم ير اي شيء خاطىء بالحركة التي قام بها سواريز داخل المنطقة الايطالية والتي تسببت بحملة انتقادات كبيرة خصوصا من الاعلام الانكليزي الذي وصفه مدافع باريس سان جرمان الفرنسي السابق ب"المتآمر" على زميله لتسبب الاخير بخروج انكلترا بعد ان سجل هدفين في مرماها (2-1) في الجولة الثانية.