لاعب وسط ايطاليا دانييلي دي روسي في حصة تدريبية مع المنتخب

مونديال 2014: اصابة دي روسي تزيد من مشاكل ايطاليا قبل الموقعة المصيرية مع الاوروغواي

ازدادت مشاكل المنتخب الايطالي الذي مني امس الجمعة بهزيمة لم تكن في الحسبان امام كوستاريكا (صفر-1)، وذلك لانه قد يفتقد لاعب وسطه دانييلي دي روسي في مباراته المصيرية ضد الاوروغواي الثلاثاء المقبل في الجولة الثالثة الاخيرة من منافسات المجموعة الرابعة لمونديال 2014.

وكانت ايطاليا استهلت مشوارها بقوة بعد فوزها على انكلترا 2-1، لكنها اصبحت مطالبة الان بتجنب الهزيمة امام الاوروغواي لكي تضمن تأهلها الى الدور الثاني مع كوستاريكا التي حجزت البطاقة الاولى امس الجمعة وتسببت في الوقت ذاته باقصاء انكلترا، منافستها في الجولة الاخيرة.

وتعرض دي روسي لاصابة في ربلة ساقه اليمنى خلال لقاء الخميس ما سيضطره الى الخضوع للفحوصات التي ستعرف نتائجها في وقت لاحق من اليوم السبت بحسب ما كشف طبيب المنتخب انريكو كاستيلاتشي.

وسيشكل غياب دي روسي ضربة للمنتخب الايطالي خصوصا انه يعتبر ركيزة اساسية في تشكيلة المدرب تشيزاري برانديلي الساعي الى تعويض الايطاليين عما اختبروه قبل اربعة اعوام في جنوب افريقيا حين تنازلوا عن اللقب العالمي بخروجهم من الدور الاول.

ومن المؤكد ان مهمة الايطاليين الذين يحتاجون الى التعادل لضمان تأهلهم، لن تكون سهلة في وجه اندفاع الاوروغواي التي عوضت سقوطها في الجولة الاولى امام كوستاريكا (1-3) بفوزها على انكلترا بفضل ثنائية من هداف الدوري الانكليزي الممتاز وليفربول لويس سواريز.

"الان يجب التركيز وحسب على ما نحتاج القيام به ضد سواريز ورفاقه"، هذا ما قاله مهاجم ايطاليا انتونيو كاسانو الذي قدم اداء مخيبا بعد دخوله كبديل في الشوط الثاني ولعب دورا اساسيا في العرض السيء لبلاده بعد ان عجز حتى عن السيطرة على الكرة في فترة حاسمة من المباراة.

وكانت ايطاليا باكملها شبحا للمنتخب الذي خاض اللقاء الاول ضد الانكليز في ظل اجواء مناخية صعبة في ماناوس.

وبدا المنتخب الايطالي متأثرا بالمجهود الذي قام به ضد الانكليز، كما انه تواجه الجمعة مع منتخب معتاد على الاجواء المناخية الصعبة.

وقد اكد لاعب وسط يوفنتوس كلاوديو ماركيزيو معاناته وزملاؤه من الاجواء المناخية التي اثرت على ادائهم في الشوط الثاني من مباراتهم مع كوستاريكا، مضيفا "لكننا تجنبا تلقي هدف ثان وبالتالي حافظنا على امالنا بالتأهل".

واعترف برانديلي بان عددا من لاعبيه عانوا بدنيا ضد كوستاريكا، وفي ظل اعتياد الاوروغواي على اللعب في اجواء مماثلة، شدد المدرب الايطالي على ضرورة تقديم جهود مضاعفة ضد ابطال اميركا الجنوبية، مضيفا في معرض رده على سؤال حول تراجع عطاء صانع الالعاب اندريا بيرلو خصوصا في الشوط الثاني: "رأيت الكثير من اللاعبين المرهقين، ليس اندريا وحسب. من بين المشاكل التي يجب معالجتها الان، المحافظة على تنظيم الفريق على ارضية الملعب لكي نتمكن من توزيع طاقاتنا بشكل افضل".

واضاف "قلتها سابقا. نحن لسنا مندفعين بقدر منتخبات اميركا اللاتينية. ستكون مباراة صعبة للغاية. تواجهنا معهم العام الماضي في كأس القارات وبعد ان لعبنا جيدا لمدة 35 دقيقة، سيطروا على المباراة. لكن الان، علينا التخلي عن كل الافكار السلبية. يجب ان نتحضر ذهنيا ونفسيا".
وكان المنتخبان تواجها الصيف الماضي في كأس القارات على المركز الثالث عندما تقدمت ايطاليا مرتين لكن الاوروغواي عادت وادركت التعادل بفضل هدفين من ادينسون كافاني، ثم احتكم الطرفان الى التمديد الذي بقيت فيه النتيجة 2-2 رغم طرد ريكاردو مونتوليفو من ايطاليا التي حسمت اللقاء في نهاية المطاف بركلات الترجيح.

وستكون المواجهة الحاسمة الثالثة بين الفريقين في كأس العالم بعد عام 1970 حين تعادلا صفر-صفر في دور المجموعات، و1990 حين فازت ايطاليا 2-صفر في الدور الثاني.

والتقى الفريقان بالمجمل في 8 مناسبات على الصعيدين الرسمي والودي وفاز كل منهما بمباراتين وتعادلا في اربع، لكن "الاتزوري" يتفوق في البطولات الرسمية بفوزه مرتين مقابل تعادل من اصل ثلاث مواجهات.

 

×