اندريس انييستا

مونديال 2014: انييستا عاجز عن ايجاد الكلمات وفان بيرسي يهلل "كان بامكاننا تسجيل 6 و7 و8..."

لم يكن لاعب وسط برشلونة اندريس انييستا يتصور ابدا بانه سيختبر موقفا مماثلا لما عاشه اليوم الجمعة مع منتخب بلاده اسبانيا في مباراته ضد هولندا (1-5) في افتتاح حملة الدفاع عن اللقب العالمي في مونديال البرازيل لكرة القدم.

وكان انييستا بطل نهائي 2010 بعدما سجل هدف التتويج الاول لبلاده في كأس العالم ضد هولندا في الشوط الاضافي الثاني، لكن روبن فان بيرسي واريين روبن حولا ليلة "لا فوريا روخا" في سالفادور دي باهيا الى جحيم حقيقي.

"نحن متأثرون جدا. لا يوجد هناك الكثير لقوله بعد نتيجة من هذا النوع"، هذا ما قاله انييستا بعد المباراة التي شهدت اهتزاز شباك اسبانيا باكبر عدد من الاهداف منذ 1963 (2-6 امام اسكتلندا في مباراة ودية في مدريد).

وتابع "عندما تكون متقدما، يصبح اللعب اسهل. كنا تحت رحمتهم ولم نعرف كيفية الرد. يجب ان ننسى كل ذلك. اعلم ان احدا لم يكن ينتظر ذلك لكن هذه الامور تحصل في كأس العالم".

وواصل لاعب وسط برشلونة "نحن جاهزون للانتقادات. حاولنا ان نقوم بعملنا لكن شيئا لم يجر كما نريد في الشوط الثاني. انها اوقات صعبة لكن هناك مباراتين بانتظارنا ولم نستسلم".

اما في المعسكر الاخر، فكانت الفرحة عارمة عند فان بيرسي الذي سجل ثنائية مع روبن واصبحا معا اول لاعبين هولنديين يجدان طريقهما الى الشباك في ثلاث نهائيات.

وسجل فان بيرسي هدفه المونديالي الاول عام 2006 ضد ساحل العاج (2-1) وعام 2010 ضد الكاميرون (2-1 ايضا) ثم اضاف اليوم هدفين في مرمى اسبانيا.

اما روبن، فسجل في مونديال 2006 ضد صربيا ومونتينيغرو (1-صفر) و2010 ضد سلوفاكيا (2-1) والاوروغواي (3-2)، واضاف هدفين اخرين في مرمى ابطال العالم.

"نعم، نعم... لقد اودعنا خمسة اهداف في مرماهم"، هكذا احتفل فان بيرسي بعد المباراة، مضيفا "كان لقاء مجنونا. سجلنا هدفنا الاول في لحظة مثالية، مباشرة قبل استراحة الشوطين... وعندما سجلنا هدف التقدم 2-1، كان التوقيت جيدا جدا ايضا ولم نتوقف بعدها. لقد نجحنا في دك شباكهم بخمسة... كان بامكاننا ان نسجل ستة، سبعة، ثمانية...".

وهنأ فان بيرسي الطاقم بأكمله على العمل الذي قام به منذ اسابيع عدة، مضيفا "لقد فزنا على المنتخب الاول في العالم منذ 6 اعوام. عندما نفكر بالطريقة التي تحضرنا بها، وكيف كنا مستعدين وماذا قدمنا، فيجب ان نستمتع هذه الليلة، لكن وابتداء من غد يجب التفكير بمباراة استراليا. انها ليلة لا تصدق بالنسبة لهولندا، لكنها ليست سوى ثلاث نقاط وحسب. لا يجب ان ابالغ بالحماس، فهذه ليست سوى ثلاث نقاط، مباراة واحدة، ويجب ان نتقدم".