وفيات ناجمة عن التأخر في ابلاغ السلطات الاميركية عن اثار جانبية خطيرة للأدوية

وفيات ناجمة عن التأخر في ابلاغ السلطات الاميركية عن اثار جانبية خطيرة للأدوية

يحول تأخر الشركات المتخصصة في الصناعات الدوائية احيانا في ابلاغ السلطات الاميركية عن آثار جانبية خطيرة (وفيات او اعاقات) مرتبطة بتناول الادوية دون تفادي عدد من الوفيات، بحسب دراسة حديثة.

ولدى هذه المختبرات مهلة قانونية تصل كحد اقصى الى خمسة عشر يوما لابلاغ وكالة الاغذية والادوية الاميركية (اف دي ايه) بالآثار الجانبية الخطيرة غير المتوقعة المرتبطة بتناول ادوية.

وبحسب هذه الدراسة التي نشرت نتائجها مجلة "جورنال اوف ذي اميريكن ميديكل اسوسييشن - انترنل ميديسين"، 10 % تقريبا من هذه الحالات لا يتم الابلاغ عنها في المهل المحددة الى وكالة "اف دي ايه".

هذه الاثار الجانبية قد تكون حالات وفاة او اعاقات او تشوهات خلقية او تفاعلات اخرى قد تكون مميتة ولا ترد على قائمة الاثار الجانبية المحتملة المعروفة.

وقالت بينار كاراكا مانديتش الباحثة في كلية الصحة العامة في جامعة مينيسوتا والمعدة الرئيسية لهذه الدراسة إن "تحليلنا يظهر بوضوح ان المختبرات المتخصصة في الصناعات الدوائية تأخرت احيانا في ابلاغ وكالة +اف دي ايه+ عن حالات جرى خلالها تسجيل اثار جانبية خطيرة".

وقد ساهم هذا التاخير على الارجح في التسبب بمزيد من الوفيات والمشاكل الخطيرة، بحسب معدي الدراسة الذين اشاروا الى ضرورة ابلاغ الاطباء والمستشفيات وكذلك العامة مباشرة وكالة الاغذية والادوية الاميركية او الشركات المتخصصة في الصناعات الدوائية لدى تسجيل حالات مشابهة.

وأجريت الدراسة بين عامي 2004 و2014 وشملت اكثر من 1,6 مليون حالة لآثار جانبية خطيرة: 160 الفا و383 منها (9,94 %) بينها 40 الفا و464 حالة وفاة، لم يتم الابلاغ عنها الى وكالة "اف دي ايه" في المهلة القانونية المحددة بخمسة عشر يوما.

 

×