اظهرت دراسة حديثة ان بعض الادوية المستخدمة لتقليص الحموضة في المعدة قد تكون مرتبطة بزيادة تراوح نسبتها بين 16 و21 % في خطر التعرض لنوبة قلبية

مضادات للحموضة في المعدة تزيد خطر الاصابة بالنوبات القلبية

اظهرت دراسة حديثة ان بعض الادوية المستخدمة لتقليص الحموضة في المعدة قد تكون مرتبطة بزيادة تراوح نسبتها بين 16 و21 % في خطر التعرض لنوبة قلبية.

هذه الادوية المعروفة بإسم مثبطات مضخة البروتون مثل الـ"نكسيوم" والـ"بريلوزيك" والـ"بريفاسيد" هي من بين اكثر العلاجات الموصوفة طبيا في العالم، وتمثل سوقا بقيمة 14 مليار دولار، على ما اوضح معدو هذه الدراسة من كلية الطب في جامعة ستانفورد في ولاية كاليفورنيا الاميركية.

كما أن هذه الادوية اظهرت فعالية في تقليص الحموضة في المعدة ومنع حصول حروق في الصدر عندما يصعد حمض المعدة الى المريء. 

وقال نيغام شاه الاستاذ المساعد في المعلوماتية الحيوية الطبية في جامعة ستانفورد وأحد معدي الدراسة ان "الرابط الذي توصلنا اليه بين استخدام هذه الادوية وزيادة مخاطر التعرض لنوبة قلبية لا يثبت بنفسه وجود علاقة سببية بين الامرين".

لكنه شدد على انه بالنظر الى أن هذا التحليل تناول الملفات الطبية الالكترونية لنحو ثلاثة ملايين شخص وشمل مليارات البيانات الطبية، يتعين أخذ حقيقة هذا الرابط على محمل الجد خصوصا أن بعض هذه المضادات للحموضة متوافرة للبيع من دون وصفة طبية.

وأوضح الباحثون الذين نشرت نتائج بحثهم في مجلة "بلوس وان" الاميركية ان الاطباء يقدمون اكثر من مئة مليون وصفة طبية سنويا بهذه المضادات للحموضة في الولايات المتحدة حيث تعتبر من الادوية الحميدة إلا بالنسبة للاشخاص الذين يتناولون دواء "بلافيكس" المضاد للتخثر.

وعلق نيكولاس ليبر الاستاذ المساعد في جراحة القلب والاوعية الدموية بجامعة ستانفورد والمعد الرئيسي لهذه الاعمال قائلا ان "هذه الادوية قد لا تكون آمنة بالقدر الذي نظنه".

وعلى سبيل المقارنة، لا يوجد رابط بين فئة ثانية من المضادات للحموضة معروفة بمضادات الهيستامين "اتش 2" مثل الـ"بيبسيد" والـ"تاغاميت" والـ"زانتيك" وزيادة خطر الاصابة بنوبات قلبية، بحسب تحليل لملفات طبية عائدة لـ2,9 مليون مريض. هذه المضادات للهيستامين "اتش 2" موجودة في الاسواق منذ وقت اطول مقارنة مع مثبطات مضخة البروتون كما لها فعالية مقبولة ضد حروق المعدة.

وتثبت نتائج الدراسة تلك الصادرة عن بحث سابق اجرته ايضا جامعة ستانفورد قبل سنوات قليلة وتبين من خلاله ان هذه الادوية تمنع انتاج مادة مهمة هي اكسيد النيتريك في الخلايا البطانية التي تنتشر في داخل الاوعية الدموية.

وأشار هؤلاء الباحثون الى تسجيل نسبة اكبر من الاصابات بالنوبات القلبية حتى لدى الاشخاص الذين يتناولون مضادات للحموضة من نوع مثبطات مضخة البروتون واعمارهم اقل من 45 عاما وهم في صحة ظاهرة جيدة.