صورة ارشيفية

موسم اعاصير اقل من العادة في 2015 في المحيط الاطلسي

توقعت الوكالة الاميركية للغلاف الجوي والمحيطات (نوا) حصول اعاصير اقل خلال العام 2015 فوق المحيط الاطلسي الا انها لم تستبعد احتمال هبوب عواصف قوية مدمرة مشددة على ضرورة الاستعداد لها.

واشارت الوكالة الى وجود احتمال بنسبة 70 % لهبوب ست عواصف استوائية الى 11 عاصفة خلال الموسم الذي يمتد من الاول من حزيران/يونيو الى الثلاثين من تشرين الثاني/نوفمبر. وقد تتحول ثلاث الى ست من هذه العواصف الى اعاصير من بينها اثنان كحد اقصى سيصلان الى فئة 3 او 4 او 5 مع رياح لا تقل سرعتها عن 178 كيلومترا في الساعة.

وقالت مديرة الوكالة كاثرين سوليفان خلال مؤتمر صحافي "انه اكبر احتمال باننا سنشهد موسما يقل عن المستوى العادي منذ العام 1998".

الا انها شددت على استمرار وجود احتمال بنسبة 20 % ليكون موسم الاعاصير عاديا واحتمال بنسبة 10 % ان يكون اكثر نشاطا من المعدل.

ويشهد موسم عادي بحسب عمليات رصد بين عامي 1981 و2010، بشكل وسطي 12 عاصفة استوائية سنويا من بينها ست تتحول الى اعاصير. ومن بين هذه الاعاصير تكون ثلاثة بقوة كبيرة تراوح بين فئتي 3 و5.

وحذرت كاثرين سوليفان "ان موسم اعاصير اقل من المعدل لا يعني بانه ينبغي الا نقلق فكما شهدنا في الماضي يمكن ان تحصل عواصف كارثية في مواسم كهذه".

واشارت في هذا الخصوص الى موسم العام 1992 غير النشط مع سبع عواصف استوائية في المجموع الا انه انطلق مع اندرو الذي استحال اعصارا قويا من فئة 5 واجتاح سواحل جنوب فلوريدا.

واوضح جيري بيل وهو خبير ارصاد جوية في مركز ارصاد المناخ في وكالة نوا "العامل الرئيس الذي سيجعل من هذا الموسم اكثر هدوءا هو قوة التيار البحري الحار في المحيط الهادئ ايل نينيو الذي يؤثر على الرياح والضغط الجوي ويتوقع ان يستمر حتى نهاية تشرين الثاني/نوفمبر".

واضاف "ايل نينيو قد يزداد كثافة خلال موسم الاعاصير ليكون له التأثير الاكبر خلال الاشهر الاكثر نشاطا" في الصيف.

هذا التيار يؤدي الى فصل الرياح الامر الذي يعطل تشكل الاعاصير. وتتوقع وكالة نوا كذلك درجات حرارة قريبة من المستوى الطبيعي على سطح المحيط في الجزء الاستوائي من المحيط الاطلسي. واوضح جيري بيل ان ارتفاع حرارة المياه يؤدي الى تشكل عواصف من خلال شحن طاقتها.

وتوقعات وكالة نوا قريبة من توقعات صدرت في وقت سابق عن مؤسسات عامة وخاصة متخصصة في هذا المجال.

ففي نيسان/ابريل اشارت خدمات البحث في الارصاد الجوية في جامعة ولاية كولورادو الى موسم اكثر هدوءا في العام 2015 مقارنة بالمعدل العادي مع سبع عواصف استوائية قد تتحول ثلاث منها الى اعاصير. ويتوقع ان يكون احد هذه الاعاصير قويا.

وتوقعت مؤسسة "اكيوويذر" هبوب ثماني عواصف استوائية مع احتمال تحول اربع منها الى اعاصير من بينها اعصار قوي.

وتوقعت كل مؤسسات الارصاد الجوية الاخرى مثل "ميت اوفيس" البريطانية و"ويذر تشانيل" الاميركية موسما اقل نشاطا بدرجات متفاوتة هذه السنة في الاطلسي.

وقد بدأ موسم الاعاصير في وقت مبكر هذه السنة مع العاصفة شبه الاستوائية آنا مطلع ايار/مايو. وقالت وكالة نوا ان هذه الظاهرة تحدث كل اربع الى خمس سنوات. واشارت الوكالة الى ان عاصفة آنا كانت الابكر منذ نيسان/ابريل 2003. الا ان هذه العواصف المبكرة لا تشكل مؤشرا الى قوة الموسم الاتي.

وستحدث وكالة نوا توقعاتها في آب/اغسطس قبيل بلوغ موسم الاعاصير ذروته في المحيط الاطلسي.