اظهر تقرير نشر حديثا ان رفع السن القانونية لشراء السجائر في الولايات المتحدة من 18 الى 21 عاما

رفع السن القانونية لشراء السجائر الى 21 عاما يساعد على الحد من التدخين

اظهر تقرير نشر حديثا ان رفع السن القانونية لشراء السجائر في الولايات المتحدة من 18 الى 21 عاما من شأنه ثني المراهقين عن البدء بالتدخين او على الاقل تأخير اعتيادهم على التبغ وبالتالي انقاذ الكثير من الارواح.

وتحدد اكثرية الولايات الاميركية السن القانونية الدنيا للسماح بشراء منتجات التبغ عند 18 عاما. الا ان اربع ولايات هي الاباما والاسكا ونيوجيرزي ويوتا حددت هذه السن بـ19 عاما في حين ان ولاية نيويورك ومدن كبرى اخرى رفعت هذه السن الدنيا الى 21 عاما.

وأشار معهد الطب التابع لاكاديمية العلوم الاميركية في الخلاصات التي نشرها في تقريره الى ان رفع السن القانونية الى 21 عاما له اثار اكثر في الحد من الاعتياد على التبغ بالمقارنة مع الاثر الذي يحمله رفع السن الى 19 عاما فقط. في المقابل، فإن الفارق في المردود الايجابي ليس كبيرا في حال رفع هذه السن القانونية الى اكثر من 21 عاما.

ويعتبر معتادا على التدخين كل شخص دخن مئة سيجارة على الاقل.

وأوضح استاذ الطب ومدير معهد الطب النفسي في جامعة فيرجينيا ريتشارد بوني الذي تراس لجنة من 13 خبيرا مستقلا لحساب معهد الطب انه في حين ينتهي نمو بعض القدرات الادراكية عند سن 16 عاما، فإن الاجزاء من الدماغ الاكثر مشاركة في عملية اتخاذ القرارات وكبح الرغبات والحساسية على التأثيرات الجماعية تستمر في النمو حتى سن 25 عاما.

وأشار الى ضرورة ايجاد توازن بين حاجة الشبان البالغين الى اتخاذ قراراتهم الخاصة والمخاوف المشروعة من المجتمع لناحية حماية الصحة العامة وثني الشبان عن اختيار الادمان على النيكوتين الذي سيندمون عليه في ما بعد.

وخلصت البحوث التي اجرتها اللجنة الى ان سن 21 عاما هي الامثل لتقليص النسبة الاجمالية للتدخين بشكل دائم. اذ انها قد تتراجع بنسبة 12 % بحلول سنة 2100، مقابل تقليص بنسبة 3 % فقط لسن الـ18 عاما و16 % لسن

 

×