غوغل غلاس

غوغل تعلق بيع نظاراتها الذكية بانتظار تطوير نماذج جديدة

اعلنت مجموعة غوغل الاميركية العملاقة في مجال الانترنت تعليق بيع نموذجها التجريبي من نظاراتها التفاعلية المتصلة "غوغل غلاس" الاسبوع المقبل، الا انها وعدت بتطوير نسخ جديدة من هذا الاختراع في مواعيد تحدد لاحقا.

وتثير نظارات "غوغل غلاس" الجدل خصوصا بسبب جهاز التصوير المدمج فيها والذي يمكن تشغيله سرا بمجرد رفة عين في بعض الاحيان، ما يثير مخاوف تتعلق بحماية الخصوصية.

وسيكون 19 كانون الثاني/يناير آخر يوم يمكن فيه الحصول على نظارات غوغل "للمستكشفين"، على ما ورد في رسالة على حساب "غوغل غلاس" على خدمة "غوغل بلاس".

وتسمي "غوغل" بـ"المستكشفين" الاشخاص الذين يجربون حاليا نماذجها الاولية، وهم حاليا جميع الراغبين بدفع 1500 دولار لشراء هذه النظارات التي تباع في الولايات المتحدة على موقع تابع لـ"غوغل".

وأكدت المجموعة الاميركية العملاقة "اننا نقفل برنامج المستكشفين للتمكن من التركيز على ما سيأتي لاحقا".

وأضافت "ستبدأون برؤية نسخ جديدة من (نظارات غوغل) +غلاس+ عندما ستصبح جاهزة (اما الان فممنوع استراق النظر)".

وتستجيب نظارات "غوغل غلاس" المتصلة بالانترنت الى تعليمات صوتية واحيانا تعمل بمجرد رفة عين لالتقاط صور او تسجيلات فيديو او للقراءة او ارسال رسائل على سبيل المثال.

وتعتبر هذه النظارات مع الساعات الموصولة بالانترنت التي يتم اقتراحها بشكل متزايد من جانب مجموعات الالكترونيات والمعلوماتية، من ابرز المنتجات المدرجة ضمن موجة الالكترونيات "القابلة للبس" (المعروفة بالـ"ويربلز") والتي يمكن دمجها مع اكسسوارات او ملابس.

وبدا أن "غوغل" خطت خطوة كبيرة نحو تسويق على نطاق واسع عبر الاعلان العام الماضي عن اضافة نموذجها من التجريبي من اطارات النظارات العادية التي تسمح باستخدام عدسات طبية او شمسية ثم عبر الشراكة مع مجموعة "لوكسوتيكا" الايطالية صاحبة علامة "راي بان" التجارية لاطلاق نماذج جديدة تم الاعلان عنها لهذا العام.

لكن نظرا الى طول فترة الاختبارات من جانب "المستكشفين"، افترض بعض وسائل الاعلام خلال الاسابيع الماضية ان برنامج نظارات "غوغل غلاس" يواجه صعوبات.

اما اوساط "غوغل" فتؤكد ان برنامج المستكشفين يرمي الى معرفة كيف يستخدم الناس هذه التكنولوجيا الجديدة واستمزاج ارائهم بهدف تطوير نماذج افضل من هذه النظارات في المستقبل. وتشير هذه الاوساط الى ان الاصداء التي وردت بعد عامين على اطلاق المشروع كانت كافية.

كذلك تبذل المجموعة جهدا خاصا لتوجيه رسالة مفادها ان مشروع "غوغل غلاس" وصل الى مرحلة النضوج من خلال الاعلان بشكل متواز عن عزمها التخلي عن مظلة "غوغل اكس"، وهي الوحدة العاملة على مشاريع استشرافية مثل السيارات القادرة على السير من دون سائق (غوغل كار) او مشروع "لون" الذي يستخدم مناطيد لتوزيع الانترنت، لتصبح وحدة مستقلة داخل مجموعة "غوغل".

وهذه الوحدة ستكون بادارة ايفي روس الاختصاصية في ابتكار المجوهرات والتي كانت تدير مشروع "غلاس". كما انها ستكون تحت اشراف توني فاضل الذي كان احد "اباء" جهاز "اي بود" للاستماع الى الموسيقى التابع لمجموعة "آبل" قبل المشاركة في تأسيس "نست لابز" المتخصصة في تصنيع الحواسيب واجهزة "ترموستات" الذكية للتحكم الحرارة التي اعلنت "غوغل" شراءها العام الماضي في مقابل 3,2 مليارات دولار.

 

×