أظهرت دراسة نشرت نتائجها الأربعاء أن الإجهاد المفرط في العمل قد يدفع إلى تناول الكحول محذرة من المخاطر الصحية لمثل هذه الممارسات

العمل لساعات طويلة قد يدفع إلى تناول كميات كبيرة من الكحول

اظهرت دراسة نشرت نتائجها الاربعاء ان الاجهاد المفرط في العمل قد يدفع الى تناول الكحول، محذرة من المخاطر الصحية لمثل هذه الممارسات.

وأشارت الدراسة التي نشرت نتائجها مجلة "بي ام جي" وتناولت اكثر من 400 الف شخص الى ان الافراد الذين زادت ساعات العمل الاسبوعية لديهم عن 48 ساعة -- وهو الحد الاقصى الموصى به من الاتحاد الاوروبي -- كان لديهم ميل اكبر لاحتساء كميات "خطيرة" من الكحول.

ولفتت الدراسة الى ان العمل لساعات اطول ادى الى زيادة احتمال تناول كميات اكبر من الكحول بنسبة اجمالية بلغت 11%.

اما الاشخاص الذين كانوا يعملون ما بين 49 و54 ساعة اسبوعيا زاد خطر تناولهم "كميات خطرة" من الكحول بنسبة 13% مقارنة مع الاشخاص الذين كانوا يعملون 35 الى 40 ساعة اسبوعيا.

كذلك زاد خطر تناول الكحول بكميات كبيرة بنسبة 12% لدى الاشخاص الذين كانوا يعملون 55 ساعة او اكثر اسبوعيا.

ويعنى بالكميات "الخطرة" من الكحول تناول اكثر من 14 وحدة اسبوعية للنساء واكثر من 21 وحدة للرجال وهو المعدل المرتبط بزيادة خطر التعرض لامراض في الكبد والقلب والسرطان والجلطات والاضطرابات العقلية.

 

×