صورة ارشيفية أطفال مصابون بمرض الملاريا في موزمبيق

الملاريا أكثر فتكا من إيبولا غربي إفريقيا

أعاقت جهود غرب إفريقيا لاحتواء وباء إيبولا، الحملة ضد مرض الملاريا، الذي ما زال يودي بحياة الآلاف، متفوقا بذلك على إيبولا في حصد الضحايا.

وبالقرب من جويكيدو في غينيا، القرية التي بدأ فيها إيبولا بقتل السكان منذ عام، تعين على الأطباء التوقف عن إجراء اختبارات الملاريا، باعتباره مرض يمكن الوقاية منه وعلاجه.

وأوضح نائب مدير مبادرة الرئيس الأميركي لمكافحة الملاريا برنارد ناهلين، إن انخفاض حالات الإصابة بالملاريا في غينيا بنسبة 40 في المائة هذا العام، من المرجح أن يكون سببه خوف الناس من الذهاب للمراكز الصحية.

وقالت جماعة شبكات الحياة لإفريقيا، وهي منظمة خيرية مقرها نيويورك، توفر شبكات معالجة بالمبيدات الحشرية لمكافحة البعوض، إن حوالي 15 ألف غيني لقوا حتفهم نتيجة الملاريا العام الماضي.

وبالمقارنة، قتل 1600 شخص في غينيا حتى الآن نتيجة إصابتهم بوباء إيبولا.

 

×