الخطأ وقع خلال نقل عينات من فيروس إيبولا غير المنشط

خطأ مخبري ربما تسبب بإصابة أميركي بإيبولا

قالت صحيفة نيويورك تايمز، الأربعاء، أن فنيا بالمراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية في أتلانتا ربما أصيب بفيروس إيبولا القاتل، بسبب خطأ وقع في أحد المختبرات.

وأضافت الصحيفة أن الفني سيخضع للمراقبة لمدة 21 يوما، وهي فترة حضانة المرض، مشيرة إلى أن نحو 10 موظفين آخرين دخلوا المختبر حيث وقع الخطأ سيجري فحصهم أيضا.

ونقلت نيويورك تايمز عن مسؤولين اتحاديين قولهم إن الخطأ، الذي وقع الاثنين واكتشف في اليوم التالي، تضمن إرسال عينات من فيروس إيبولا غير المنشط إلى مختبر آخر في نفس القاعة.

وكان الفني، الذي تعامل مع العينات، يرتدي قفازين وبزة طبية، لكنه لم يستخدم كمامة، حسب رويترز التي أشارت إلى أنه لم يتسن لها الاتصال بممثلين للمراكز الأميركية للحصول على تعقيب.

ويأتي هذا الخطأ في أعقاب حالات لتعامل سيء مع عينات للأنثراكس والإنفلونزا في المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض في يونيو، وهو ما أثار تساؤلات بشأن إجراءات السلامة في هذا المعهد المرموق للأبحاث.