خطر السجائر الالكترونية

دراسة: السجائر الالكترونية أخطر من التقليدية بعشرة أضعاف

كشفت نتائج دراسة علمية يابانية ، ان السجائر الالكترونية تحتوي على مواد مسرطنة تزيد نسبتها بعشرة اضعاف مما في السجائر التقليدية.

هذا ما توصل اليه علماء المعهد الياباني للصحة. وليس هذا فقط ، بل انهم  اكتشفوا في سوائل الأجهزة والمعدات المستخدمة في التدخين نسبة عالية من الفورمالدهيد والسيتالدهيد . وقد تبين ان هذه النسبة تزداد مع ارتفاع حرارة الجهاز. كما اكتشفت هاتان المادتان الضارتان في البخار الناتج ايضا.

كما يشير العلماء الى ان ارتفاع تركيز الفورمالدهيد يصبح سما مميتا، لذلك أدرج في قائمة المواد المسرطنة. وحسب معطيات الوكالة الدولية للدراسات السرطانية، فإن هذه المادة تسبب سرطان البلعوم الأنفي.

استنادا الى هذه النتائج قررت الحكومة اليابانية اجراء دراسات شاملة عن أضرار السجائر الالكترونية والأجهزة والمعدات المستخدمة في التدخين، وان وزارة الصحة ستباشر بفرض رقابة على انتشارها في اليابان.

مادة الفورمالدهيد – مادة صيغتها الكيميائية (CH2O) مركب عضوي من فصيلة الألدهيدات، وهو غاز عديم اللون في درجة الحرارة العادية، سريع الذوبان في الماء وقابل للاشتعال اسمه العلمي ميثانال (methanol).

ومادة الاسيتالدهيد – (acetaldehyde ) – سائل عديم اللون ، تركيبة الكيميائي  CH3CHO ، سريع الاشتعال له رائحة الفواكه ، يوجد في الطبيعة في الفواكه الناضجة و القهوة، سام جدا لدرجة أنه يعتبر من العوامل الاساسية لتليف الكبد (أكثر من الكحول- حيث أن الكحول يتحول الى أسيتالدهيد في الكبد بواسطة انزيم خاص بذلك) وهو مسبب لسرطان الجهاز الهضمي والكبد، ويوجد أيضا في الدخان الناتج من حرق السجائر وفي عوادم السيارات.