الشعور بالتوتر يمكن أن يؤثر سلباً على الصحة البدنية والعقلية

دراسة: النساء في المناصب العليا يعانين من الاكتئاب أكثر من الرجال

يبدو أن الشعور بالتوتر والضغط الذي تصادفه النساء في المناصب التنفيذية في مكان العمل، يمكن أن يؤثر سلباً على الصحة البدنية والعقلية.

وكشفت دراسة جديدة نشرت في مجلة الصحة والسلوك الاجتماعي، عن تعرض النساء في الأدوار القيادية، للإصابة بالإكتئاب بنسبة 47 في المائة مقارنة بالرجال في وظائف مماثلة.

ويعتبر الشعور بالاكتئاب أكثر شيوعاً بين النساء مقارنة بالرجال، فلماذا تشعر النساء بالاكتئاب مقارنة بزملائهن الرجال؟

وقالت البروفيسورة المساعدة في مادة علم الاجتماع في جامعة تكساس في مدينة أوستن ومؤلفة الدراسة تيتيانا بودروفسكا إن الأمر يرتبط بكيفية نظر النساء إلى القيادة، إذ لا تنظر النساء أحياناً إلى أنفسهن كقائدات أعمال رائدات، بحسب ما أظهرت نتائج الدراسة وعدة سنوات من أبحاث العلوم الاجتماعية.

وأضافت بودروفسكا أن "النساء يتم تقييمهن بأسلوب أكثر صرامة، وقد يفتقرون إلى الدعم من الرؤساء، ويواجهن التمييز بين الجنسين والتحرش،" موضحة أن "هذه الظروف قد تؤثر على الصحة النفسية والعقلية للكثير من النساء، ويمكن أن يواجهن مأزق مزدوج. فمن ناحية يجب أن يتسمن بالخصائص الأنثوية مثل غريزة الاهتمام والرعاية ، ومن ناحية أخرى  يجب أن يكن حازمات ويتمتعن بحس المنافسة والثقة بالنفس.

وأشارت بودروفسكا إلى أن "النساء عندما تستعرضن الصفات القيادية الأكثر صرامة، يُحكم عليهن بطريقة سلبية، كما لو أنهن لا يتصرفن بأنثوية، ما يسبب التوتر المزمن وحالة من الاكتئاب."

وأوضحت البروفيسورة المساعدة في العلوم الاجتماعية في جامعة ولاية يوتا الأمريكية كريستي غلاس، أن "كيفية وضع هيكلية المؤسسات يؤثر على الصحة النفسية للنساء، وخصوصاً أن النساء تشكلن نسبة 4.8 فقط من إجمالي 500 مدير تنفيذي، ما يؤدي إلى شعورهن بالعزلة خلال الاجتماعات على مستوى المدراء التنفيذيين."

ولفتت غلاس إلى أن "النساء تواجهن عدداً لا يحصى من العقبات والحواجز، والتي أعتقد أنا ستمثل تحدياً على صحتهن النفسية،" مشددة على "الدراسات التي تظهر ضرورة الاستفادة من وجود النساء في المناصب القيادية."

وأكدت غلاس أن "التنوع أو الاختلاف في الرأي، يمكن أن يؤدي إلى مزيد من الإبداع في حل المشاكل."

 

×