20 دقيقة من الرياضة تجعل انتاجيتك افضل في عملك

20 دقيقة من الرياضة تجعل انتاجيتك افضل في عملك

لا شك في أن التمارين الرياضية مفيدة لنا. لكن عندما تكون حياتنا مليئة بالاجتماعات والمواعيد والمهمات التي لا تنتهي في العمل، يصعب علينا أن نضيف أي شيء إلى لائحة الأمور الواجب تنفيذها. "أنا منشغلٌ جدّاً" العذر الذي غالباً ما نلجأ إليه لعدم ممارستنا التمارين الرياضية.

لكن ماذا لو أدى توفير الوقت للرياضة إلى طاقة أكبر في العمل؟ فبحسب أستاذ علم الإدارة المساعِد راسل كلايتون في جامعة القديس ليو بولاية فلوريدا الأميركية، الأمرُ صحيح.

ممارسة الرياضة للشعور بالكفاية الذاتية

أظهرت العديد من البحوث أن الدماغ يتفاعل مع ممارسة التمارين الرياضية في طرقٍ عدة مفيدة. إذ يدفع لإصدار بروتين يُسَمّى "العامل التغذوي العصبي المستمد من الدماغ"، وهو الذي يساعد في تحسين القدرة التعلمية والذاكرة. بالإضافة إلى ذلك، تدفع الرياضة لإصدار الأندورفينات التي تقلل إلى حدٍّ كبير من الشعور بالضغط.

وانخفاضُ الشعور بالضغط في العمل هو بمثابة التوسيع من الوقت المخصص لما يجب تنفيذه، وِفق ما كتب كلايتون في المجلة المتخصصة بالإدارة العامة والصادرة عن دور نشر قسم إدارة الأعمال في جامعة هارفرد.

عدا عن ذلك، يضيف كلايتون أن مشاعر الكفاية الذاتية التي تأتي مع ممارسة التمارين الرياضية هي مُهمّة أيضاً، لأنها تجعلنا أقل عرضة لتجنّب المهمّات والمواقف الصّعبة، وأكثر عُرضة لاعتبارها تحديات علينا إتقانها والنجاح فيها.

20 دقيقة لإنتاجية أكبر

ويشير كلايتون إلى أننا حتى نكون أكثر إنتاجية في العمل، يمكننا أن نمارس التمارين الرياضية في أي وقتٍ من اليوم، مهما كان النشاط الرياضي الذي يناسبنا أكثر من غيره.

ولاختبارنا أيضاً فوائد نفسية، لا ضرورة لأن يكون التمرين الرياضي صارماً للغاية أو قاسياً، فقليلٌ من الحركة كل يوم هو ما يساعد، يشير كريستوفر بيرغلاند في كتابه The Athlete's Way: Sweat and the Biology of Bliss.

ووِفق المدرّب الحياتي جريتشين رينولدز في الصحيفة الأميركية اليومية The New York Times، ممارسة الرياضة يومياً لمدة 20 دقيقة فقط هي الأمثل لإنتاجية أكبر في العمل.

 

×