صورة تعبيرية

طبيبة ألمانية تحذر من مخاطر الحمل في سن 35 عاما

أكدت الجمعية الألمانية لطب الاطفال أن هناك تزايدا مستمرا في أعداد الأمهات ذوات الأعمار المرتفعة مما يزيد من حالات الولادة المبكرة.

وأوضح خبراء الجمعية اليوم الخميس في برلين أن هناك تزايدا في حالات ولادة التوائم الثنائية والثلاثية عقب عمليات التلقيح الصناعي وبسبب الأمراض التي تصيب مجتمع الرفاهية مثل زيادة الوزن.

وحسب الجمعية فإن معدل الولادة المبكرة في ألمانيا يبلغ في الوقت الحالي نحو 9% من إجمالي حالات الولادة في ألمانيا.

وبلغ عدد حالات ولادة المبتسرين في ألمانيا نحو 63 ألف حالة عام 2013 وارجعت الجمعية أسباب ذلك ، ضمن امور اخرى ، الى سوء التغذية وتعدد الاجنة.

يشار إلى أن العالم خصص يوم السابع عشر من تشرين ثان'نوفمبر من كل عام للاحتفال بأطفال الولادات المبكرة.

وانتقدت الجمعية قيام بعض النساء الشابات بالاحتفاظ ببويضاتهن مجمدة وزراعتها فيما بعد عند تقدم أعمارهن.

وقالت بابيت رامزاور، طبيبة النساء والولادة في مستشفى فيفانتيس في برلين: "عندما نجمد البويضات لا نجمد النساء لأن جسمهن يستمر في النمو".

وأوضحت الطبيبة الألمانية أن حمل المرأة يصبح محفوفا بالمخاطر بدءا من سن 35 عاما مما يزيد خطر حدوث الولادة المبكرة.

وحسب رامزاور فإن أفضل سن للحمل هو السن القريب من 25 عاما.

 

×