توصلت دراسة كندية حديثة إلى أن الجمع بين تمارين تقوية العضلات وتمارين قوة التحمل هو أفضل طريقة لتقليل محيط الخصر لدى المراهقين البدناء

تمارين تقوية العضلات وقوة التحمل معاً أفضل سلاح لمحاربة البدانة

قالت الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين إن الجمع بين تمارين تقوية العضلات وقوة التحمل يعتبر أفضل سلاح لمحاربة البدانة لدى المراهقين، استناداً إلى دراسة حديثة أجرتها جامعة كالغاري وأوتاوا الكنديتين.

وأوضحت الرابطة أنه خلال هذه الدراسة تلقى 304 مراهقاً يتراوح عمرهم بين 14 و18 عاماً ممّن يعانون من البدانة استشارات تغذية على مدار أربعة أسابيع.

وبعد ذلك تم تقسيم المشاركين إلى أربع مجموعات: الأولى مارست تمارين تقوية العضلات على الأجهزة وبأثقال الدمبل فقط، بينما مارست الثانية تمارين قوة التحمل على جهاز الجري والدرّاجة والكروس ترينر فقط، في حين جمعت المجموعة الثالثة بين تمارين تقوية العضلات وتمارين قوة التحمل، أما المجموعة الرابعة فلم تمارس أية تمارين. وتوصلت الدراسة إلى أن ممارسة أي نشاط حركي تساعد على خفض دهون الجسم على نحو أكثر بوضوح مقارنة بالحمية الغذائية فقط.

وأظهرت نتائج الدراسة أيضاً أن أكبر كمية دهون تم خفضها كانت لدى المشاركين الذين جمعوا بين تمارين تقوية العضلات وتمارين قوة التحمل؛ حيث تراجع محيط الخصر لدى المشاركين بنحو سبع سنتيمترات، بينما تراجع محيط الخصر بنحو أربع سنتيمترات لدى المشاركين، الذين مارسوا تمارين تقوية العضلات فقط أو تمارين قوة التحمل فقط.

أما المشاركون، الذين اكتفوا بإتباع حمية غذائية ولم يمارسوا أي نشاط حركي، فلم ينخفض محيط الخصر لديهم على الإطلاق.

 

×