تحويل خلايا الجلد البشري إلى خلايا مُخيّه

العلماء يتمكنون من تحويل خلايا الجلد البشري إلى خلايا مُخيّه

بتعريض خلايا الجلد لمزيج خاص من جزيئات خلايا مبرمجة، تمكن العلماء من تحويلها إلى خلايا مُخيّه تتصرف مثل الخلايا الأصلية في المخ.

وتعد هذه الطريقة غير عادية، لأنها خلافا للعديد من تقنيات تحويل الخلايا، لا تمُرّ على مرحلة الخلايا الجذعية أولا، بل إنها تحول خلايا الجلد مباشرة إلى خلايا مُخيّه، وبالتالي تتجنب هذه الطريقة خطر إنتاج العديد من أنواع أخرى من الخلايا.

كما أن الدراسة فريدة من نوعها، لأن فريق العمل نجح في إعادة برمجة خلايا الجلد لإنتاج نوع معين من خلايا المخ، دون غيرها، وليس أي نوع من الخلايا الأخرى الموجودة بالدماغ.

وكتب الباحثون من كلية الطب بجامعة واشنطن في سانت لويس بمجلة Neuron تقريرا عن الكيفية التي استخدموا بها مزيجا معينا من جزيئات RNA الموجودة في خلايا الجلد، ثم إعادة برمجتها إلى نوع معين من خلايا المخ المعروفة باسم "الخلايا العصبية الشوكية المتوسطة".

واستطاعت الخلايا العصبية الشوكية المتوسطة، التي أنتجها فريق العلماء، الحياة لمدة 6 أشهر على الأقل بعد حقنها في أمخاخ الفئران، وترجع أهمية هذه الخلايا لقدرتها في السيطرة على حركة الجسم، وهي الخلايا الرئيسية التي تتأثر في مرض "هنتنغتون".

وعند زرع الخلايا الجديدة في أمخاخ الفئران، تصرفت مثل "الخلايا العصبية الشوكية المتوسطة" الأصلية.

الجدير بالذكر أن مرض "هنتنغتون" هو مرض جيني موروث يبدأ عادة في منتصف العمر، ويسبب حركات لا إرادية وتراجعا تدريجيا للقدرات العقلية، والمرضى الذين يعانون من هذا المرض يمكن أن يعيشوا لمدة 20 عاما لا اكثر بعد أن تبدأ الأعراض، مع ان حالتهم الصحية تسوء تدريجيا.

هذا ويستخدم الفريق الآن خلايا الجلد من المرضى الذين يعانون من مرض "هنتنغتون" ويحولونها إلى "خلايا عصبية شوكية متوسطة" باستخدام النهج الجديد، ويخططون أيضا لحقن الخلايا في الفئران المصابة بالمرض.

وقد تم تمويل الدراسة من قبل هيئات مختلفة، بما في ذلك المعهد الوطني للصحة الأمريكية (NIH).