كافيار ايطالي في معرض الاغذية في فيلبانت قرب باريس

الكافيار سلاح ايطاليا الجديد لغزو العالم

بعد اقمشة الكشمير والجلد العالي الجودة، بات الكافيار احدث الابتكارات الفاخرة الايطالية ويبدو انه في طريقه الى غزو العالم انطلاقا من مصانع توفر ما يقارب ثلث الانتاج العالمي من هذه الحبوب السوداء.

وللمرة الاولى، يشارك الكافيار الايطالي المصنع من مجموعة "اغرويتيكا لومباردا" في معرض الاغذية في فيلبانت قرب باريس الذي يمثل الواجهة العالمية للاغذية الارضية.

وقد انطلقت مجموعة اغرويتيكا في مجال صناعة الكافيار سنة 1966 في كالفيسانو قرب بريشيا (شمال غرب ايطاليا)، بعد محاولة اولى فاشلة مع سمك الانكليس.

وتضم المجموعة اليوم 600 الف سمكة حفش تجري تربيتها في الهواء الطلق مع اسماعها موسيقى موزار، مع انتاج يراوح بين 26 و30 طنا من الكافيار سنويا (من اصل انتاج عالمي قدره 150 طنا).

وهذا ما يجعل المجموعة اكبر منتج للكافيار في العالم، بحسب رومان شايتي مسؤول قسم التصدير في المجموعة.

وسنة 1998، عندما حددت اتفاقية التجارة الدولية بأنواع الحيوانات والنباتات البرية المهددة بالانقراض، حصصا صارمة جدا لحماية اسماك الحفش البرية المهددة بالانقراض، بدأت دول عدة كثيرة في انتاج الكافيار من بينها الولايات المتحدة والصين وفرنسا واسرائيل.

اما روسيا وايران اللتان كانتا تهيمنان على السوق وحيث طور شايتي معارفه بشأن الكافيار، فتخلفتا عن ركب الدول المتقدمة في صناعة الكافيار، وذلك لأنه يتعين انتظار ما بين 7 الى 20 عاما للحصول على افضل بيوض اسماك الحفش لتصنيع الكافيار.

وحققت مجموعة اغرويتيكا انجازات هامة، واصبحت حاليا المصنع والمصدر الاول في العالم للكافيار امام فرنسا او الصين.

ولطالما اكتفت المجموعة بدور الحاضنة لمزارع اخرى كانت تزودها بالبيوض من اجل التكاثر، في روسيا وسواها، وبتموين المؤسسات الكبرى التي تسوق الكافيار بماركاتها الفاخرة الخاصة في باريس ونيويورك.

الا ان هذا التوجه تغير مع الالفية الجديدة: فقد اطلقت المجموعة علامتها التجارية الخاصة "كالفيسيوس" سنة 2000 وبدأت ببيع منتجاتها لحوالى اثني عشر شركة طيران لتقدمها لزبائن الدرجة الاولى على رحلاتها، قبل التوجه لجذب زبائن المطاعم الراقية في ايطاليا.

ومنذ عام، تباع علب الكافيار السوداء المصنعة من مجموعة اغرويتيكا في عدد من افخم المحال التجارية في لندن ونيويورك ومؤخرا في باريس.

وتؤكد العلامة التجارية الايطالية ان منتجاتها من النوع الفاخر حصرا وبنوعية تعرف بـ"مالوسول"، وهي تسمية روسية تشير الى نسبة ضعيفة للملح في الكافيار.

ويرغم وجود ما لا يزيد عن 3% من الملح في الكافيار الذي تنتجه المجموعة الايطالية "على تصنيع منتجات بالجودة الافضل"، بحسب شايتي الذي اكد أن هذا الامر ينعكس بطبيعة الحال على السعر "اذ اننا لسنا الارخص" على حد تعبيره.

واشار شايتي الى ان المجموعة الايطالية وسعت حضورها على رفوف المحال التجارية الكبرى مع حوالى خمسين متجرا في فرنسا تبيع منتجاتها "ليس فقط في مواسم الاعياد"، وذلك من خلال ماركة "كافيار كلوب" التي انشئت سنة 2013.

الا انه لفت الى ان هذا الامر "لا يغير شيئا في اساليبنا" في صناعة الكافيار.

وشدد المدير التجاري ستيفانو بوتولي على ان المجموعة تملك ثلاثة مواقع انتاجية مختلفة في ايطاليا كلها في الهواء الطلق مع احواض متراصفة بطول 70 مترا وعرض 60 مترا، تتم تغذيتها من المصادر الخاصة للمجموعة.

في حين، وفق بوتولي، "ثلث انتاج الكافيار يحصل في مبان مقفلة مع تفاوت في مستوى الانارة ودرجات الحرارة الاصطناعية لمحاكاة تتالي الفصول وفترات الليل والنهار.

وبحسب ستيفانو بوتولي، الكافيار المصنوع في ايطاليا (الذي يتذوقه في اطباق الباستا) يمثل عودة الى التقاليد: "فالكافيار كان يقدم في البندقية في القرن الخامس عشر"، مستعرضا صورة لمنحوتة لسوق اسماك في روما عائدة الى سنة 1581 وتظهر فيها اسماك الحفش.

 

×