صورة ارشيفية

أيها الرياضيون احذروا شرب المياه عند ممارسة الرياضة

حذّر الدكتور جايمس وينغر في الـ Loyola University Health System في أيلول 2014، الرياضيين من خطر شرب الماء والمشروبات وذلك بعد وفاة لاعبين في كرة القدم في إحدى المدارس الثانوية نتيجة شربهما كميّة فائضة من المياه والمشروبات الرياضية.

فعندما يشرب اللاعبون كميّة زائدة من المياه حتّى عندما لا يكونون في حال من العطش، يصيبهم ما يعرف بالـ Over-hydration أو الترطيب الزائد الذي يؤدّي إلى نقص الصوديوم في الدم.

إنّ شرب كميّات كبيرة من الماء، يزيل الصوديوم بكميات كبيرة، حتى تصل إلى مستويات قليلة جداً في الدم، فتمتص بالتالي الخلايا، المياه الفائضة، ممّا يصيب تورّماً يضرب في أكثر الأحيان، منطقة الدماغ.

ويعرف هذا النوع من الاضطرابات الصحية بالـ Hyponatremia أي نقص الصوديوم في الدم.

وهو يؤدّي أيضاً إلى الإصابة بتشنج عضلي، الغثيان، التقيؤ، فقدان الوعي، وحالات نادرة، تؤدّي إلى الموت.

وهذا ما حصل لللاعبين، إذ شرب اللاعب في مدرسة جورجيا Zyrees Oliver ، غالونين من المياه وغالونين من المشروبات الرياضية.

فانهار في المنزل بعد ممارسته الرياضة وتوفي لاحقاً في المستشفى. أمّا في ميسيسيبي، نقل واكر ويلبانك Walker Wilbank إلى المستشفى في الشوط الثاني من المباراة بعد أن ظهرت عليه عوارض التقيّؤ وتشنجات القدم، ولكنه أصيب بنوبة وهو في غرفة الطوارئ ما أدى إلى وفاته فوراً.

كما سجّلت السنوات الأخيرة، وفاة عدد كبير من اللاعبين نتيجة الـ Hyponatremia.

ويضيف وينغر أنه من الطبيعي أن يطلب المدرّبون من اللاعبين شرب المياه قبل شعورهم بالعطش، إلاّ أنه تبيّن أن ليس عليهم الشرب إلاّ إذا شعروا بالحاجة إلى ذلك.

 

×