×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
المشروبات الغازية تُعجِّل خطر إصابتكم بالشيخوخة

المشروبات الغازية تُعجِّل خطر إصابتكم بالشيخوخة

حذر بحث حديث من أن المشروبات الغازية السكرية التي يدأب على تناولها الملايين حول العالم بصورة يومية قد تُعجِّل من ظهور آثار الشيخوخة بنفس الطريقة التي يتسبب من خلالها التدخين في ظهور علامات التقدم في السن على الإنسان.

توصل خبراء لأدلة مفادها أن المشروبات الغازية تلحق بالجسم أضراراً، تتجاوز خطر إصابتهم بالبدانة، حيث تبين أنها تسرع الوتيرة التي تصاب بها الخلايا بالشيخوخة.

وأظهر البحث أن الأشخاص الذين يشربون كمية تعادل عبوتين من الكولا كل يوم تطرأ تغييرات خاصة بالحمض النووي على خلاياهم بمدة عمرية تكبر بمقدار 4.6 عام.

وبينما سبق لناشطين مهتمين بصحة الإنسان أن حمّلوا المشروبات الغازية مسؤولية الإسهام في زيادة معدلات البدانة وحالات الإصابة بداء البول السكري من النوع الثاني، فإن ذلك البحث هو الأول الذي يربط المشروبات الغازية بالشيخوخة المبكرة.

وقام العلماء بتحليل آلاف العينات من الحمض النووي واكتشفوا من النتائج أن الأشخاص الذين يواظبون على تناول المشروبات الغازية تكون التيلوميرات قصيرة لديهم.

وتلك التيلوميرات عبارة عن تركيبات بالغة الصغر تعني بحماية الحمض النووي من الضرر وتعتبر من المؤشرات الدالة على تحسن الحالة الصحية للأشخاص.

ومن المعروف أنه مع تقدم الأشخاص في العمر، يقل طول التيلوميرات على نحو متزايد، وهو ما يؤدي لتعرض الحمض النووي لحالة من التلف وتزايد احتمالات الإصابة بالأمراض المرتبطة بالتقدم في السن مثل الزهايمر، السكري وأمراض القلب.

وقال العلماء إن قِصر طول التيلوميرات عن المعدل الطبيعي يعد من الإشارات الدالة على سوء الحالة الصحية ومن العلامات التي تدل على تزايد خطر الوفاة بشكل مبكر.

وبينما أجري ذلك البحث على البالغين فحسب، فقد حذرت البروفيسور إليسا ايبيل، من جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو، من احتمال أن يتسبب تناول المشروبات الغازية في تقصير طول التيلوميرات لدى الأطفال أيضاً، وهو الأمر الذي يجب مراعاته.