التوتر العصبي كثيراً ما يؤدي إلى الإصابة بشد عضلي والذي يمكن أن يظهر في صورة آلام بالظهر

التوتر العصبي وآلام الظهر وجهان لعملة واحدة

أكدت حركة "الظهر الصحي" الألمانية أن التوتر العصبي وآلام الظهر وجهان لعملة واحدة؛ حيث أن الإجهاد النفسي كثيراً ما يؤدي إلى الإصابة بشد عضلي والذي يمكن أن يظهر في صورة آلام بالظهر. وعلى الجانب الآخر، عادةً ما يكون لآلام الظهر تأثير سلبي على الحالة النفسية للمريض.

لذا أكدت الحركة على أهمية استشارة طبيب نفسي بعد التحقق أولاً من أن آلام الظهر لا ترجع إلى أسباب عضوية؛ حيث يتدرب المريض خلال الخضوع للعلاج السلوكي على كيفية مواجهة التوتر العصبي على نحو أفضل، ومن ثم الحد من متاعب الظهر والحيلولة دون أن تصبح آلاماً مزمنة.

وعلى الجانب الآخر، يلعب العلاج النفسي دوراً كبيراً في التخفيف من حدة آلام الظهر المزمنة.

 

×