التغذية الغنية بالفيتامينات ورياضات قوة التحمل والإقلاع عن التدخين سبل للحفاظ على صحة العين

أسلوب الحياة الصحي .. درع الوقاية من أمراض العيون

قالت الرابطة الألمانية لأطباء العيون إن أسلوب الحياة الصحي يعد بمثابة درع الوقاية من أمراض العيون المرتبطة بالتقدم في العمر.

وأوضحت الرابطة أن التغذية الغنية بالفيتامينات وممارسة الرياضة تعتبران الركيزتان الأساسيتان لأسلوب الحياة الصحي. وتمتاز الخضروات الخضراء، مثل السبانخ والكرنب، بصفة خاصة باحتوائها على مواد صبغية تمنح ما يعرف بـ "البقعة الصفراء" لونها، وهي أكثر مواضع الإبصار حدةً.

وعندما يتم إمداد الجسم بكميات وفيرة من هذه المواد الصبغية عن طريق التغذية، فإنها تترسب في الشبكية وتوفر لها حماية فعالة، ما يعمل على إبطاء التغيرات الطارئة على الشبكية مع التقدم في العمر.

كما يحتوي كل من التوت والبرقوق والفول السوداني على مادة "ريسفيراترول"، التي تحول دون تلف الأوعية الدموية، والتي تتسبب في تدهور الرؤية عند الإصابة باعتلال الشبكية السكري والتنكس البقعي المرتبط بالسن.

وبالنسبة للرياضة، أوضحت الرابطة الألمانية أن رياضات قوة التحمل، مثل المشي والجري وركوب الدراجات، تحافظ على صحة العين؛ حيث أنها تعمل على إبطاء التغيرات الطارئة على الشبكية المرتبطة بالسن والمسؤولة عن الإعاقات البصرية في الكِبر. وللتمتع بهذه الفوائد، ينبغي المواظبة على ممارسة الرياضة بمعدل ساعة يومياً وعلى نحو معتدل.

وإلى جانب التغذية الغنية بالفيتامينات وممارسة الرياضة بانتظام يعد أيضاً الإقلاع عن التدخين جزءً لا يتجزأ من أسلوب الحياة الصحي؛ نظراً لأن المدخنين أكثر عُرضة للإصابة بالتنكس البقعي المرتبط بالسن.