×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
السكري يصيب الدببة الشهباء أثناء البيات الشتوي

السكري يصيب الدببة الشهباء أثناء البيات الشتوي

اكتشف باحثون أن الدببة الشهباء تصاب بنوع من داء السكري أثناء فترة بياتها الشتوي.

وذكر فريق بحث بقيادة كيفن كوربيت بجامعة ولاية واشنطن أن هذه الدببة (وهي من فصيلة الدببة البنية) تبدو سمينة بالتأكيد في فصل الخريف لكن لا تظهر عليها أعراض السكري.

وما أن تحل فترة البيات الشتوي بعد بضعة أسابيع حتى تصاب بداء السكري.

وعندما تستيقظ الدببة من بياتها الشتوي مرة أخرى في فصل الربيع "تكون قد شفيت" وهو ما قاد الباحثين إلى استنتاج أن زيادة الوزن بشكل مفرط ليس هو السبب المباشر للإصابة بالسكري، في حالة الدببة الشهباء على الأقل.

ومن المعروف أنه في حالة الإصابة بالسكري من النوع الثاني نادرا ما يستجيب الجسم لهرمون الإنسولين، وهي حالة توصف بأنها مقاومة الإنسولين.

وينظر إلى السمنة على أنها سبب رئيسي للإصابة بالمرض.

وسعى فريق كوربيت بشركة "أمجين" للتكنولوجيا الحيوية في ساوزند أوكس، إلى اكتشاف كيفية زيادة وزن الدببة الشهباء بشكل هائل في فصل الشتاء، بينما تظل في صحة جيدة عاما بعد عام.

وأوضح الباحثون أنه كان يعتقد أن أجسام الدببة تقوم بتنظيم الأيض (عملية التمثيل الغذائي) من خلال كمية الإنسولين التي يفرزها البنكرياس.

وعلى النقيض مما يحدث في البشر لا يتغير مستوى الإنسولين في الدم. إذ تظل كمية الأنسولين في الدم ومعدل السكر في الدم أثناء شهور الصيف الفعلية هي نفسها أثناء فترة البيات الشتوي.

وتوصل كوربيت وزملاؤه إلى أن أجسام الدببة تكاد لا تستجيب للإنسولين أثناء فترة البيات الشتوي.

وقبل فترة قصيرة من دخولها البيات الشتوي ، أي عندما تكون في أعلى درجات السمنة ، تكون حساسة بشكل خاص للإنسولين.

وهناك بروتين يسمى "بتين" يقوم بشكل فعال بوقف حساسية الخلايا الدهنية تجاه الإنسولين، حتى يمكن للجسم أن يستمر في عملية الأيض بدون صعوبة.

وعندما يحل الربيع تعود أجسام الدببة الشهباء إلى الاستجابة للإنسولين مرة أخرى.

وتبين للباحثين بعد الفحص أن الدببة قامت بتخزين الطاقة استعدادا لفترة البيات الشتوي في الأنسجة الدهنية وليس في الكبد أو العضلات خلافا لما يحدث في الأنواع الأخرى.

وتدخل الدببة الشهباء في فترة بيات شتوي لمدة تصل إلى سبعة أشهر حيث تعيش فقط على مخزونها من الدهون، بينما تحافظ على درجة حرارة أجسامها عند المعدلات الطبيعة تقريبا.

وقال الباحثون إن النتائج تظهر مرة أخرى مدى التعقيد الذي تتسم به العلاقة بين السمنة والسكر وهو ما يوفر دليلا على أنهما لا يسيران دائما جنبا إلى جنب حسبما كان يفترض على مدى زمن طويل.