×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
مادة جديدة تجعل السوائل تتحدى الجاذبية

فيديو/ مادة جديدة تجعل السوائل تتحدى الجاذبية

وجد العلماء وسيلة جديدة لتحدي الجاذبية تجعل المياه تتدفق من أسفل إلى أعلى، وتعمل هذه التقنية باستخدام مادة بها آلاف من الشعيرات المعدنية الصغيرة تتحرك استجابة للمجال المغناطيسي.

وعندما يغير الباحثون اتجاه المجال المغناطيسي، تغير الشعيرات المعدنية متناهية الصغر اتجاهها، ما يجبر السوائل وحتى الضوء على التحرك طبقا لاتجاه هذه الشعيرات.

ويأمل العلماء في معهد ماساتشوستس بالولايات المتحدة (MIT) في تطوير بحوثهم بحيث يمكن أن تستخدم المادة الجديدة لخلق نوافذ مقاومة لتوهج أشعة الشمس وملابس مقاومة للأمطار.

الشعيرات الدقيقة داخل المادة الجديدة مصنوعة من النيكل، يبلغ طول الواحدة منها حوالي 70 ميكرون وعرضها 25 ميكرون، وهو ما يمثل نحو رُبع قطر شعر الإنسان.

الشعيرات الدقيقة يتم تجميعها داخل غلاف مرن شفاف من السيليكون.

ويقول الباحثون أن العمل الذي يقومون به من الممكن أن يؤدي في النهاية إلى صنع مواد مقاومة للماء، ومواد مقاومة لتوهج الشمس، مع تغطية النوافذ وزجاج السيارات بالمادة الجديدة، وأيضا على المدى القريب يمكن تزويد المختبرات بأجهزة تحتوي على رقاقات متناهية الصغر من المادة الجديدة لتوجيه تدفق الخلايا والمواد البيولوجية الأخرى خلال قنوات متناهية الدقة، بحيث يمكن التحكم في اتجاه تدفق السوائل بتغيير اتجاه المجال المغناطيسي.

ومن حيث المبدأ يقول العلماء أنه يمكن تصميم مجالات مغناطيسية أكثر تعقيدا لخلق أنماط معقدة من حركة السوائل.

 
×