إيبولا تجتاج غرب إفريقيا

إيبولا 2014.. الأكثر تفشيا منذ اكتشافه

سادت حالة من الذعر الشديد بدول غرب إفريقيا والعالم الغربي أجمع بعد تفشي وباء إيبولا، المعروف بـ"حمى إيبولا النازفة"، والذي تسبب سابقا في حوالي 1.600 حالة وفاة في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى بين عامي 1976 و2012.

فمنذ يناير أعلنت منظمة الصحة العالمية عن ظهور 1323 حالة توفي منهم 932 حالة في أعلى نسبة لتفشي الوباء، وذلك في دول غينيا، وسيراليون، وليبيريا، ومؤخرا في نيجيريا، علاوة على حالات فردية في بعض الدول المجاورة.

ويرجع تاريخ ظهور أولى حالات إصابة بفيروس إيبولا إلى زائير التي تعرف بالكونغو حاليا، وإقليمي السودان الغربي والاستوائي عام 1976، إذ سرعان ما انتشر الوباء في نوفمبر 1976 حيث أصيب به في السودان 284 شخصا، توفي منهم 117، وفي سبتمبر وأكتوبر أصيب 318 شخصا بالكونغو قضى منهم 280.

وبحلول عامي 1989-1990 تم عزل نوع جديد من فيروس الإيبولا سمي ( إيبولا ريستون) في مختبر (رستون) في ولاية فرجينيا الأميركية مستخلصا من قرد إفريقي.

وخلال عام 1994 تم اكتشاف أول حالة في "الغابون"، فيما أصيب بالمرض في عام 1995 حوالي 315 شخصا مات منهم 244، كما ظهرت خلال العام ذاته حالات بين البشر والقرود في "كوت ديفوار"، إلا أنه خلال عام 2000 ظهر المرض في شمال أوغندا، وصولا إلى عام 2014 الذي شهد انتشار غير مسبوق للوباء بدول غرب إفريقيا.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن الفيروس يقتل ما بين 25 و90% من الضحايا، اعتمادا على سلالة الفيروس، وتشمل أعراضه النزيف الداخلي والخارجي، والإسهال والقيء. لتبقى التدابير الوقائية هي الحل الوحيد للحد من انتشار المرض.

انتقال عدوى المرض

تنتقل عدوى الإيبولا إلى الإنسان بملامسة دم الحيوانات المصابة بالمرض أو إفرازاتها أو أعضائها أو سوائل جسمها الأخرى. وقد وثقت في إفريقيا حالات إصابة بالعدوى عن طريق التعامل مع قردة الشمبانزي والغوريلا وخفافيش الفاكهة وظباء الغابة التي يعثر عليها نافقة أو مريضة في الغابات المطيرة.

وانتشرت لاحقا حمى الإيبولا بين البشر من خلال سريان عدواها من إنسان إلى آخر بسبب ملامسة دم الفرد المصاب بها أو إفرازاته أو أعضائه أو سوائل جسمه الأخرى. كما يمكن أن تؤدي مراسم الدفن التي يلامس فيها أهل الميت مباشرة جثة المتوفى دورا في انتقال العدوى.

وكثيرا ما يصاب العاملون في مجال الرعاية الصحية بالعدوى لدى تقديم العلاج للمرضى المصابين بها، إذ تصيب العاملين العدوى من خلال ملامسة المرضى مباشرة من دون توخي الاحتياطات الصحيحة لمكافحة المرض وتطبيق الإجراءات المناسبة لرعاية المرضى في محاجر معزولة.

بوادر المرض وأعراضه

حمى الإيبولا النزفية مرض فيروسي حاد ووخيم يتميز غالبا بإصابة الفرد بالحمى والوهن الشديد والآلام في العضلات والصداع والتهاب الحلق، ومن ثم التقيؤ والإسهال وظهور طفح جلدي واختلال في وظائف الكلى والكبد، والإصابة في بعض الحالات بنزيف داخلي وخارجي على حد سواء.

وتظهر النتائج المختبرية انخفاضا في عدد الكريات البيضاء والصفائح الدموية وارتفاعا في معدلات إفراز الكبد للأنزيمات.

وينقل المصابون بالمرض عدواه إلى الآخرين طالما أن دماءهم وإفرازاتهم حاوية على الفيروس. وتبين من حالة مكتسبة مختبريا عزِل فيها فيروس الإيبولا عن السائل المنوي أن الفيروس كان موجودا في السائل حتى اليوم 61 عقب الإصابة بالمرض.

وتتراوح فترة حضانة المرض (الممتدة من لحظة الإصابة بعدواه إلى بداية ظهور أعراضه) بين يومين اثنين و21 يوما.

العلاج واللقاحات

تستدعي الحالات المرضية الشديدة توفير رعاية داعمة مكثفة للمرضى الذين يصابون من جرائها في كثير من الأحيان بالجفاف ويلزم تزويدهم بالسوائل عن طريق الحقن الوريدي أو عن طريق الفم باستخدام المحاليل.

ولا يوجد حتى الآن علاج أو لقاح محدد لحمى الإيبولا النزفية. وقد أظهرت العلاجات بالأدوية الجديدة نتائج واعدة في الدراسات المختبرية وهي تخضع للتقييم حاليا. ويجري اختبار العديد من اللقاحات ولكن قد يستغرق الأمر عدة سنوات قبل إتاحة أي واحد منها.