×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
علماء يكتشفون سر كهرباء الأنقليس الرعاد

علماء يكتشفون سر "كهرباء" الأنقليس الرعاد

أماط العلماء اللثام عن خريطة جينية لسمكة الأنقليس الرعاد، وهي نوع مخيف الشكل من الأنقليس يعيش في أمريكا الجنوبية ويمكنه إطلاق شحنة كهربية تصل شدتها إلى 600 فولت. ونشر العلماء أيضاً بيانات تفصيلية عن نوعين آخرين من الأنقليس.

وقال العلماء إنه حتى على الرغم من حدوث تحوّر مستقل لستة أنواع من الأنقليس الرعاد في بيئات بعيدة عن الأنظار، مثل المياه الضحلة في حوض نهر الأمازون والبيئات البحرية المظلمة، فإنها جميعاً احتفظت بنفس "صندوق الأدوات الجينية" لتكوين العضو المولد للكهرباء.

ووجدت الدراسة الجديدة أن الأنواع المختلفة للأنقليس الرعاد تعتمد على نفس الجينات والمسارات البيولوجية لتكوين أعضائها الكهربائية من العضلات الهيكلية رغم اختلاف شكل ومكان هذه الأعضاء في نوع إلى آخر.

وتعتبر القدرات الكهربائية لهذه الأسماك واحدة من عجائب الطبيعة، إلى جانب صفات مثل الضوء الحيوي في بعض الحشرات والكائنات البحرية وتحديد الموقع عن طريق صدى الصوت لدى الخفافيش والحيتان. وقال جيسون غالانت، أستاذ علم الحيوان بجامعة ميشيغان: "إنه حقاً شيء فريد في مملكة الحيوان".

من جهته، ربط مايكل سوسمان، أستاذ الكيمياء الحيوية بجامعة ويسكونسن، بين نشأة هذا فقط في الأسماك والماء "لأن الماء موصل للكهرباء بينما لا يوجد في الهواء.

لهذا لا يمكن للطيور أو الحيوانات التي تعيش على الأرض أن تفعل ذلك". وتوجد مئات الأنواع من أسماك الأنقليس الرعاد في العالم لها درجات متباينة من الطاقة الكهربائية.

وتستخدم الأسماك ذات الطاقة الكهربائية الضعيفة هذه الطاقة في الغوص في المياه المظلمة والاتصال بالأسماك الأخرى. وتستخدم أسماك مثل الأنقليس طاقتها الكهربائية القوية في صعق أو قتل الفرائس أوالأسماك المعادية.

 

×