الإكثار من الحركة والسوائل يقي الحامل من مخاطر حرارة الصيف أثناء العمل

حرارة الصيف قد تؤذي الحامل أثناء العمل

حذرت اختصاصي القبالة الألمانية غابي باور من أن حرارة الصيف قد تتسبب في إصابة الحوامل بهبوط في الدورة الدموية أثناء العمل، والتي تظهر أعراضه في تثاقل اليدين والقدمين أو عدم انتظام معدلات ضغط الدم لديها.

ولمواجهة هذا الخطر أوصت باور، عضو الرابطة الألمانية لاختصاصي القبالة، الموظفات الحوامل  بالإكثار من الحركة؛ حيث أنها تعمل على تنشيط الدورة الدموية. لذا ينبغي على الحامل تغيير وضعية جسمها بصورة منتظمة، وعدم الثبات في وضعية واحدة سواء جلوساً أو وقوفاً.

كما ينبغي أن تحرص المرأة الحامل على تحريك قدميها تحت المكتب وأن ترفع ساقيها من آن لآخر؛ حيث يعمل ذلك على التخفيف عن الأوعية الدموية.

وإلى جانب الحركة، شددت باور على أهمية الإكثار من السوائل، لاسيما المياه، بالنسبة للحوامل خلال فصل الصيف. وأضافت قائلةً: "من الأفضل أن تتناول المرأة الحامل في العمل أطعمة خفيفة في فترة الظهيرة، كطبق من السلاطة مثلاً، بدلاً من شريحة لحم؛ حيث يُجنبها ذلك استهلاك المزيد من الطاقة لهضم الأطعمة الثقيلة، الأمر الذي يتسبب في التحميل على الدورة الدموية بشكل إضافي".

وكإمكانية أخرى للحماية من اضطرابات الدورة الدموية أوصت اختصاصي القبالة الألمانية الموظفة الحامل بسكب بعض الماء البارد على معصميها أثناء وجودها بمطبخ العمل مثلاً وكذلك لف مناشف باردة حول باطني ساقيها وكاحليها.

أما إذا أصبحت السخونة لا تُطاق أو تُشكل خطورة حقيقية على الدورة الدموية لدى المرأة الحامل، فتنصح باور الموظفة الحامل حينئذٍ بضرورة قياس ضغط الدم لدى أقرب صيدلية أو طبيب.

وأردفت الخبيرة الألمانية: "إذا تبين أنه ليس بإمكان الموظفة الحامل تحمل هذه السخونة داخل مكان العمل، فمن الأفضل حينئذٍ أن تبقى بالمنزل لفترة مؤقتة"، لافتةً إلى أنه من الأفضل أن تحرص المرأة في هذا الوقت على أخذ حمام بماء بارد، ولكن ليس بارداً للغاية، مع رفع الساقين على أريكة؛ حيث يعمل ذلك على حمايتها من اضطرابات الدورة الدموية.

 

×