لتشخيص الخرف ينبغي أن تكون اضطرابات الذاكرة مصحوبة بأحد اضطرابات القدرات المعرفية الأخرى مثل فقدان القدرة على التوجيه داخل الأماكن أو صعوبات التركيز

اضطرابات الذاكرة ليست المؤشر الأوحد للخرف

أكدت الجمعية الألمانية لطب الشيخوخة والعلاج النفسي أن اضطرابات الذاكرة ليست المؤشر الأوحد للخرف؛ حيث يجب أن تكون هذه الاضطرابات مصحوبة بأحد اضطرابات القدرات المعرفية الأخرى، مثل فقدان القدرة على التوجيه داخل الأماكن أو صعوبات التركيز.

وإذا كانت هذه الأعراض شديدة أو إذا استمرت لمدة تزيد على ستة أشهر، فينبغي حينئذ استشارة اختصاصي طب شيخوخة أو اختصاصي نفسي، للتحقق مما إذا كانت هذه الأعراض ترجع إلى الإصابة بالخرف أو إلى شيخوخة المخ الطبيعية.

وأكدت الجمعية الألمانية على أهمية التشخيص المبكر للخرف؛ لأنه كلما خضع المريض للعلاج الدوائي والنفسي مبكراً، أمكن إيقاف تدهور مسار المرض، ما يساعد على احتفاظ كبار السن بالاستقلالية والاعتماد على أنفسهم.

 

×