لتجنب الإصابة بهبوط في الدورة الدموية خلال الصيف ينبغي تناول ما لا يقل عن 2.5 لتر من السوائل يومياً لاسيما مياه الصنبور والمياه المعدنية

الحرارة الشديدة قد تؤدي إلى هبوط الدورة الدموية

حذر الصليب الأحمر الألماني من أن درجات الحرارة الشديدة في فصل الصيف قد تتسبب في الإصابة بهبوط في الدورة الدموية، وهو ما يمكن الاستدلال عليه من خلال حدوث تقلصات في عضلات الساقين بصفة خاصة.

وعن الإسعافات الأولية اللازمة في هذه الحالة، أوضح الصليب الأحمر الألماني أنه ينبغي تقديم مشروب إلكتروليتي (يحتوي على أملاح الصوديوم والبوتاسيوم) بارد للمصاب، كعصير التفاح، ثم فتح الملابس الضيقة وخلع الملابس الزائدة عن الحاجة، كي لا يختزن الجسم الحرارة.

كما أنه من المفيد في هذه الحالة استعمال كمادات باردة وتهوية المصاب بواسطة المراوح الورقية. وإذا لم تساعد هذه الإجراءات في تحسن حالة المصاب، فينبغي حينئذ استدعاء خدمة الإسعاف والطوارئ.

ولتجنب الإصابة بهبوط الدورة الدموية من الأساس، أوصى الصليب الأحمر الألماني بتناول لتر إضافي من السوائل يومياً؛ لأن الجسم يفقد المزيد من السوائل بفعل العرق في ظل درجات الحرارة المرتفعة، مشيراً إلى أنه ينبغي تناول ما لا يقل عن 2.5 لتر من السوائل يومياً، لاسيما مياه الصنبور والمياه المعدنية وعصائر الفواكه الطبيعية غير المحلاة بالسكر.

وإلى جانب زيادة كمية السوائل، ينبغي أيضاً ارتداء ملابس خفيفة تعمل على إنفاذ الحرارة، وارتداء غطاء للرأس واستعمال كريم واق ذي مُعامل عال للحماية من الأشعة فوق البنفسجية عند البقاء تحت أشعة الشمس الساطعة.

 

×