×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
إجبار الأعسر على استعمال اليمنى يضر بذاكرته

إجبار "الأعسر" على استعمال اليمنى يضر بذاكرته ومهاراته الذهنية

حذّرت دراسات عدة من إجبار الطفل الأعسر على استعمال يده اليمنى، واعتبرت أن ذلك يشوش ذاكرته ويتسبب في تذبذب مهاراته الذهنية، مؤكدة أن الأبحاث العلمية في مجال الأعصاب أثبتت أن الطفل الأعسر الذي يدرب تحت الضغط على استعمال يده اليمنى لن يتحول إلى شخص أيمن عادي مطلقاً.

وأفادت الدراسة أن الطفل الذي يستعمل اليد اليسرى عند الكتابة يضطر لثنيها، كي يتمكن من رؤية كتابته، الأمر الذي قد يتسبب له في التواء محور الجسم. ونصحت بتدريب الطفل الأعسر على وضعية اليد السليمة أثناء الكتابة قبل الالتحاق بالمدرسة من الأساس، مشيرة إلى أن هذه التدريبات هي الوسيلة الوحيدة لتجنب ثني اليد عند الكتابة.

واكتشفت مجموعة من العلماء من جامعة «سانت اندروز» الجين الذي يحدد استخدام الشخص ليده اليسرى أو اليمنى. وسبب سيطرة إحدى اليدين على حركة الجسم أثناء القيام بالمهام اليومية، إذ ان ما بين 75 و90% من الناس يستخدمون يدهم اليمنى، مما يعزز اكتشافات سابقة أفادت بأن استخدام الإنسان ليده اليمنى أو اليسرى أمر يحدده جين معين.

وتولت المجموعة برئاسة الدكتورة سيلفيا باركتشيني، دراسة 3 آلاف حالة، حيث طلب من المشاركين في الدراسة تقليب 10 صفحات من الكتاب، خمس مرات باليد اليسرى، وخمس مرات باليد اليمنى، ثم سجل العلماء الزمن الذي يستغرقه كل شخص في تنفيذ العملية كل مرة. وحلل الباحثون المعلومات الجينية لكل مشارك، فاكتشفوا أن حالة الجين هي التي يحدد اختيار الشخص لإحدى يديه.

وأفاد الدكتور كريس مكمانوس من جامعة لندن في كتابه «اليد اليمنى اليسرى»، بأن نسبة الأطفال الذين يستخدمون اليد اليسرى أكثر ذكاء وتفوقاً من الذين يستعملون اليد اليمنى. واعتبر العلماء أن الجين المكتشف لدى الأطفال الذين يستخدمون اليد اليسرى، له دور في حماية مراكز اللغة والتخاطب، وأنه يحافظ على نسبة ذكاء عالية لديه.

التوبيخ

يقول د. حازم الششتاوي أستاذ أمراض المخ والأعصاب في جامعة القاهرة إن الطفل الأعسر ليس أقل شأناً من أقرانه بل قد يفوقهم، وعندما يكون لدينا طفل يستعمل اليد اليسرى في الكتابة ويتقن ذلك، فلا ينبغي أن نوبخه كونه في مجتمع أطفال الغالبية العظمى منهم يفضلون استخدام اليد اليمنى، إذ إن هذا التوبيخ قد يعطي إحساساً سلبياً للطفل، فوق إحساسه بالاختلاف عندما يرى أقرانه من الأطفال يمارسون عملاً يبارك من الجميع لا يستطيع هو إتقانه. أيضاً قد يؤثر ذلك التوبيخ في شخصية الطفل المستقبلية، حيث يرسم الطفل صورة مشوهة عن نفسه.

 

×