المشي لمسافة 3 إلى 6 كيلومترات يومياً يحول دون تدهور الحالة الصحية لمرضى الانسداد الرئوي

الرياضة .. طوق النجاة لمرضى الانسداد الرئوي

أكدت الرابطة الألمانية لعلاج أمراض الرئة أن ممارسة الرياضة تعد بمثابة طوق النجاة لمرضى الانسداد الرئوي المزمن (COPD)؛ حيث أنها تحول دون تدهور حالتهم الصحية، وتقلل من فرص احتجازهم في المستشفى.

ولتحقيق هذه الفوائد، أوصت الرابطة الألمانية المرضى بممارسة  رياضة المشي بمعدل يتراوح بين 3 و 6 كيلومترات يومياً, أو ممارسة الأنشطة البدنية بمعدل لا يقل عن 150 دقيقة أسبوعياً.

وأشارت الرابطة إلى أن مرضى الانسداد الرئوي المزمن عادةً ما يشعرون بضيق في التنفس بعد بذل مجهود بدني قليل؛ لذا فإنهم يميلون غالباً إلى الراحة وعدم إجهاد أنفسهم قدر المستطاع، إلا أن ذلك يتسبب في تدهور لياقتهم البدنية بشكل تدريجي، ومن ثم تتراجع قدرتهم على الحركة.

بالإضافة إلى ذلك، تتسبب قلة الحركة في زيادة معدلات نوبات ضيق التنفس، وإضعاف جهاز المناعة لدى المرضى، ما يجعلهم أكثر عُرضة للإصابة بعدوى المسالك التنفسية، التي تتسبب بدورها في تدهور حالة مرض الانسداد الرئوي المزمن، الأمر الذي يستلزم تلقي العلاج في المستشفى.