×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
معجون الأسنان ومواد التبرج وغيرها... تضعف الخصوبة

معجون الأسنان ومواد التبرج وغيرها... تضعف الخصوبة

كشفت دراسة حديثة عن قدرة المواد الكيميائية، والتي توجد عادة في المنتجات الغذائية وغيرها من المنتجات مثل مواد التبرج، وواقيات الشمس، ومعجون الأسنان، على التسبب باختلال في الغدد الصماء، ما يؤدي إلى مشاكل في الخصوبة.

ووجد الباحثون في الدراسة التي نشرت الإثنين في تقارير "إمبو" أن اختلال الغدد الصماء يتداخل مع قدرة الحيوانات المنوية البشرية على التحرك، والانتقال، واختراق البويضة.

وتعبث المواد الكيميائية في نظام الغدد الصماء، والذي ينظم الهرمونات في الجسم. وتتحكم هذه الهرمونات في كل شيء بدءاً من التمثيل الغذائي الخاص بالأشخاص وصولاً إلى دورة النوم وتأثيرها على الجهاز التناسلي.

يتوفر لدى العلماء قائمة طويلة من المواد الكيميائية التي تسبب خللاً في الغدد الصماء، بما في ذلك مواد مثل ثنائي الفينول-أ-، والفثالات، والديوكسين والزئبق والمواد الكيميائية المشبعة بالفلور. ويمكن أن تكون هذه المواد طبيعية أو مصنعة في المعامل، فضلاً عن انتشارها في كل مكان، أي في وجبات الطعام،  والأدوات المنزلية الشائعة ومنتجات العناية الشخصية.

واختبر العلماء في ألمانيا والدنمارك 96 مادة كيميائية تسبب خللاً في الغدد الصماء وتأثيرها على الحيوانات المنوية البشرية - سواء بمفردها أو من خلال تركيبات مختلفة. ووجد هؤلاء أن ثلث المواد الكيميائية لديها تأثير سلبي .

وأوضحت الدراسة أن الزيادة في اختلال الغدد الصماء يزيد من كمية الكالسيوم الموجودة في خلايا الحيوانات المنوية.

وشرح مؤلف الدراسة الدكتور تيمو سترانكير أن أيونات الكالسيوم تتحكم في العديد من الوظائف الأساسية التابعة للحيوانات المنوية، بما في ذلك الذيل الذي يدفع الحيوانات المنوية إلى الأمام. كذلك، يؤثر تغير مستوى الكالسيوم في الخلايا المنوية على قدرتها على الحركة.

وأشارت الدراسة إلى أن اختلال الغدد الصماء يتسبب بحساسية الحيوانات المنوية تجاه هرمونين هما البروجسترون والبروستاجلاندين، واللذان يساعدان خلية الحيوانات المنوية على الإنتقال إلى بويضة المرأة.

 

×