الأنظمة النباتية المحضة تصيب الطفل بنقص غذائي يعيق نموه الجسماني والذهني

الأنظمة النباتية المحضة تهدد صحة الأطفال

حذّر طبيب الأطفال الألماني فولفرام هارتمان من إتباع الأنظمة الغذائية النباتية المحضة مع الأطفال؛ حيث تتسبب هذه الأنظمة التي تخلو من الأطعمة ذات الأصل الحيواني في عدم إمداد الطفل بالعناصر الغذائية اللازمة له على نحو كاف، ما يؤدي إلى ارتفاع خطر إصابته بنقص غذائي، وما يترتب عليه من اضطراب نموه الجسماني والذهني.

وأوضح هارتمان من شبكة "الصحة سبيلك للحياة" بمدينة بون الألمانية أن إتباع الطفل لأنظمة نباتية محضة يتسبب عادةً في إصابته بنقص في عنصر البروتين والحديد والكالسيوم واليود والزنك وفي مجموعة فيتامينات (ب) وفيتامين (د) وكذلك الأحماض الدهنية المشبعة أوميغا3، تلك العناصر التي تتمتع بأهمية كبيرة لنمو الطفل.

ولتجنب مثل هذه المخاطر،  أوصى الطبيب الألماني بأنه من الأفضل أن يتبع الآباء مع طفلهم نظام غذائي يقوم على الأطعمة ذات الأصل النباتي، ولكن لا يتم الاستغناء خلاله تماماً عن الأطعمة الحيوانية؛ إذ ينبغي أن يشتمل أيضاً على الحليب ومنتجات الحليب والبيض، كي لا يصاب الطفل بنقص في العناصر الغذائية المهمة اللازمة لإتمام عمليات النمو لديه.

وإذا أراد الآباء إتباع الأنظمة النباتية المحضة مع طفلهم، شددّ هارتمان حينئذٍ على ضرورة استشارة الطبيب أولاً مع الالتزام بإمداد طفلهم بالعناصر الغذائية اللازمة له في صورة مكملات غذائية.

 

×