الجرح الناجم عن عضة القطة ينبغي تنظيفه على يد طبيب للحيلولة دون إصابة الطفل بعدوى خطيرة مثل التيتانوس

عضة القطة تستدعي اصطحاب الطفل إلى الطبيب فوراً

شدد البروفيسور الألماني هانز يورغن نينتفيش على ضرورة اصطحاب الطفل إلى الطبيب على الفور في حال تعرضه لعضة من قطة؛ نظراً لأنه ينبغي تنظيف الجرح بشكل متخصص للحيلولة دون إصابة الطفل بعدوى خطيرة مثل التيتانوس.

وأوضح نينتفيش، عضو الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين، أن الأسنان الحادة للقطة يمكن أن تتوغل بعمق في أنسجة الجلد وتترك هناك الجراثيم والبكتيريا عبر اللعاب.

وعن الإسعافات الأولية التي يتعين على الآباء اتخاذها في هذه الحالة، شدد البروفيسور نينتفيش على غسل موضع الجرح تحت ماء جارٍ وفاتر، ثم تغطيته بضمادة قطنية معقمة قبل الذهاب إلى الطبيب.

وأردف نينتفيش أنه لاحظ الآباء احمرار موضع العضة وتورمها، فإن هذا يدل على إصابة الجرح بالتهاب، لافتاً إلى أن هذا الالتهاب يحدث بنسبة تصل إلى 40% لدى عضة القطط، ونحو 4% لدى عضة الكلاب.

 

×