عمال يقطفون الفروالة في احد الحقول في بريطانيا

الام اسفل الظهر السبب الرئيسي لحالات العجز في العالم

اظهرت دراستنان نشرت نتائجهما الثلاثاء ان آلام اسفل الظهر تمثل السبب الرئيسي لحالات العجز في العالم كما تقف وراء ثلث الاعاقات الناجمة عن العمل.

وبالاستناد الى احصائيات في 187 بلدا، توصل باحثون اميركيون واستراليون الى تأكيد ان 9.4% من سكان العالم بمن فيهم الاطفال يعانون الاما في اسفل الظهر.

وهذه النتيجة تضع الام اسفل الظهر في الصف الاول للامراض لناحية عدد السنوات التي يعيشها المرضى مع حالة عجز، وفق الباحثين.

وتقع معظم البلدان المتضررة بهذه الحالات في اوروبا الغربية وشمال افريقيا والشرق الاوسط، في حين تم تسجيل اضعف المعدلات في اميركا اللاتينية ومنطقة الكاريبي.

واشار الباحثون الذين نشرت نتائج بحثهم في مجلة "انالز اوف ذي روماتك ديزيزس" الصادرة عن مجموعة "بريتش اميركان جورنال"، الى ان مشاكل الظهر تزداد مع التقدم في السن، ما من شأنه زيادة عدد الاشخاص الذين يعانون الام اسفل الظهر في البلدان ذي متوسط الدخل الفردي المنخفض او المتوسط خلال العقود المقبلة.

وفي دراسة ثانية تم اعدادها استنادا الى الاحصائيات نفسها، كشف الباحثون ان الام اسفل الظهر تقف ايضا وراء ثلث الاعاقات الناجمة عن العمل.

ومن بين الاشخاص الاكثر عرضة لهذه المشاكل المزارعون والاشخاص الذين تراوح اعمارهم بين 35 و65 عاما، بقدر ما يحملون اوزانا كبيرة ويعملون في وضعيات "حساسة" او يتعرضون لارتجاجات.

وبالتالي يواجه المزارعون خطرا اكبر باربع مرات بالاصابة بالام في اسفل الظهر بالمقارنة مع الاشخاص في قطاعات مهنية اخرى.

والاحصائيات المستخدمة صادرة في نسخة العام 2010 من دراسة "ذي غلوبال بوردن اوف ديزيز" المدعومة من منظمة الصحة العالمية، لتقييم نسب الوفيات وتدهور الصحة جراء امراض مختلفة.