انتشار السيجارة الالكترونية يؤدي الى تراجع التدخين في فرنسا

انتشار السيجارة الالكترونية يؤدي الى تراجع التدخين في فرنسا

انتشار السيجارة الالكترونية يؤدي الى تراجع التدخين في فرنسا التي سجل فيها  تراجع لعلاجات الاقلاع عن التدخين للمرة الاولى في العام 2013 على ما افاد مرصد المخدرات والادمان.

وقد جرب 8 الى 9 ملايين فرنسي "السيجارة الالكترونية" فيما يستخدمها مليون الى مليوني يوميا على ما اظهرت ارقام المرصد لمبيعات التبغ في العام 2013.

وقال المرصد ان استخدام السيجارة الالكترونية "يخفض الكمية الوسطية التي يستهلكها المدخنون" ويفسر جزئيا  مع ارتفاع الاسعار، تراجع المبيعات في العام 2013.

وللمرة الاولى تراجعت مبيعات التبغ التي يستمر سعرها بالارتفاع دون الستين مليون طن مع تراجع في مبيعات السجائر  (حوالى 80 % من السوق) بنسب 7,6 % .

ولا تزال سجائر اللف  تسجل ارتفاعا لكن اقل من السنوات السابقة مع زيادة نسبتها 2,6 %.

لكن 1 % من الفرنسيين فقط يؤكدون انهم تخلوا كليا عن التدخين بفضل السيجارة الالكترونية عند انجاز الدراسة في تشرين الثاني/نوفمبر 2013 وقد شملت عينة من 2052 شخصا بين سن الخامسة عشرة والخامسة والسبعين.

واعتبر رئيس هيئة التدخين الفرنسية البروفسور برتران دوتزينبرغ "كل ما يساهم في خفض عدد السجائر (المدخنة) يشكل نبأ سارا".

وللمرة الاولى منذ العام 2009 ، تراجعت مبيعات العلاجات المساعدة على الاقلاع عن التدخين  . فقد تراجع عدد المرضى الذين تلقوا علاجا بنسبة  10 %  ليصل الى 2,1 مليون شخص في 2013 في مقابل 2,4 ملونا في 2014.

ويبدو ان نسبة المدخنين في صفوف الفرنسيين تراجعت دون 30 % في مقابل 33,7 % في 2010.