الإقلاع عن التدخين يزيد المرء سعادة

الإقلاع عن التدخين يزيد المرء سعادة

يساهم الإقلاع عن التدخين في تحسين الرفاه الذهني، تماما كما هي الحال عند الخضوع لعلاج مضاد للاكتئاب، وفق ما جاء في دراسة نشرت في المجلة الطبية "بريتيش ميديكال جورنال" (بي ام جي).

فقد كشف باحثون بريطانيون حللوا نتائج 26 دراسة عن هذا الموضوع أن آثار الإقلاع عن التدخين قد "تساوي أو تتخطى تلك التي يتم التوصل إليها بعد تناول مضادات الاكتئاب لمعالجة القلق المرضي أو اضطرابات المزاج".

وشملت أبحاثهم مدخنين كانوا يدخنون بين 10 سجائر و40 سيجارة في اليوم الواحد، هم من الرجال بنسبة 48% مع معدل عمر يناهز الرابعة والأربعين.

وقد درس الباحثون حالة المدخنين قبل إقلاعهم عن التدخين وبعده واستنتجوا أن هؤلاء الذين توقفوا عن استهلاك التبغ كانوا أقل إحباطا وقلقا وتوترا وأكثر إيجابية في نظرتهم إلى الحياة.

وكان هذا التحسن ملحوظا أيضا عند الأشخاص المصابين باضطرابات ذهنية بعد توقفهم عن التدخين.

وفي حديث مع وكالة فرانس برس، أعربت منسقة هذه الدراسة جينما تايلور من جامعة بيرمنغهام عن أملها في أن تساهم هذه النتائج في كسر الأفكار النمطية الخاطئة المرتبطة بالتدخين الذي تنسب إليه منافع مهدئة ومخففة للتوتر.

ومن المعلوم أن استهلاك التبغ يزيد من خطر الإصابة بعدة أمراض، من بينها السرطان وأمراض القلب.

وبحسب منظمة الصحة العالمية، يودي التدخين بحياة نحو 6 ملايين شخص في السنة الواحدة. ومن المتوقع أن يرتفع هذا العدد إلى 8 ملايين بحلول العام 2030.

 

×