حبوب منع الحمل تزيد مخاطر الإصابة بالسكتات الدماغية

حبوب منع الحمل تزيد مخاطر الإصابة بالسكتات الدماغية

أفاد أطباء أن استخدام حبوب منع الحمل التي تحوي على هرمونات أنثوية صناعية، يمكن أن تزيد مخاطر الإصابة بالجلطات الدموية القاتلة، والسكتات الدماغية، بحسب ما ذكرت صحيفة" دايلي ميل" البريطانية أمس الأحد.

وذكرت الصحيفة أن "حوالي مليون امرأة في بريطانيا تستخدم حبوب منع الحمل الأكثر شعبية بين غيرها من المنتجات، عرضة بشكل متزايد لخطر الإصابة بالجلطات الدموية القاتلة".

ووجد العلماء أن ما يسمى بالجيل الثالث من حبوب منع الحمل، يتسبب بـ14 حالة وفاة سنوياً في فرنسا، وصدر هذا التقرير عن وكالة الأدوية الأوربية التي نبهت إلى ضرورة تحذير النساء إلى مخاطر استخدام حبوب منع الحمل.

وأضاف التقرير أن هذه الحبوب توصف حوالي مليوني مرة سنوياً، فهي تحظى بشعبية لأنها أقل احتمالاً من الجيل السابق لأن تسبب آثاراً جانبية مثل زيادة الوزن، والصداع، ونمو الشعر.

وقال الأطباء إنه "يجب إعلام النساء بالمخاطر المختلفة لاستخدام وسائل منع الحمل الهرمونية المشتركة، التي تحتوي على مواد اصطناعية من الهرمونات الأنثوية الأستروجين والبروجستيرون".

كما أن استخدام وسائل منع الحمل من الجيل الثالث يزيد خطر الإصابة بجلطات الدم ست مرات، مقارنة مع النساء اللواتي لا يستخدمن حبوب منع الحمل على الإطلاق.

وأشار التقرير إلى أن تخثر الدم في الأوردة، الذي يتشكل عادة في الساق، نتيجة لاستخدام حبوب منع الحمل، يمكن أن ينتقل عبر الأوعية الدموية إلى الرئتين، مما يسبب انسداداً قاتلاً في الرئة، كما أنه يمكن أن يرتفع إلى الدماغ، ما قد يؤدي إلى السكتة الدماغية.

 

×